Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > آراء ومقالات > أسطورة مسعود بن زلماط Le mythe de Massaoud ben zelmat

أسطورة مسعود بن زلماط Le mythe de Massaoud ben zelmat

لقد ظلت «الشفاهية»، ولا تزال، مصدرا مهما من مصادر المعرفة عامة، والمعرفة التاريخية على نحو خاص، وإذا ما تذكرنا عدد اللغات واللهجات غير المكتوبة، والتي لا تملك خطوط كتابة خاصة بها، وفي العالم قديما وحديثا أدركنا مدى أهمية المشافهة في تاريخ الإنسانية بشكل عام.

وفي هذا الإطار يلزمنا عملنا العلمي الإعتراف بأهمية «التاريخ الشفاهي» في كشف غوامض المناطق المجهولة في تاريخ الإنسانية، خاصة لدى تلك الجماعات التي تمتلك لغات ولهجات غير مكتوبة. ولا يزال المؤرخون يعتمدون على الشهادات الشفاهية للرجال والنساء الذين أسهموا في صنع الأحداث السياسية أو الثقافية أو الفنية، أو غيرها؛ لاستكمال صورة الفترة التاريخية التي يدرسونها.

قرأت مقالا لـ: (جون ديجو Jean Dejeux) بعنوان: «Un bandit d’honneur dans l’Aurès, de 1917 à 1921 “Massaoud ben zelmad”»[1]، حاول من خلاله إظهار المعنى الحقيقي الذي تعكسه كلمة (Bandit)، وذلك من خلال

تعدد التسميات وتغير المعاني:

باندي Bandit:

قاطع الطريق، لص مسلح، طماع، تافه…هذه هي المترادفات التي يمكن لها أن تقرب لنا معنى كلمة (باندي Bandit) من ناحية الاستعمال القاموسي.[2] لكن في لغة الحديث اليومي عندما يستعمل الناس في سياق الكلام هذه الكلمة فإنهم يقصدون من وراء ذلك معاني مختلفة، وذلك حسب السياق الذي ترد فيه. وخلال ذلك قد يعكس هذا ذلك الإستعمال البعض من هذه المعاني وقد لا يعكسها على الإطلاق.

بطل Héros: باسل شجاع…

هناك خطأ شائع في فهم معنى كلمة (بطل). الناس يفهمون المعنى على أنه شخص غير طبيعي، خارق، فوق العادة.. الخ، وهكذا وصلت إلينا الأساطير التاريخية حينما عرضت لنا أشخاصا فوق العادة وأصبحوا نماذج أدهشوا من عاصرهم، وحيّروا من جاء بعدهم، وهكذا … ولكن على أغلب الظن هؤلاء كانوا أشخاصا عاديين أظهروا من خلال أعمالهم ما هو مألوف في صورة غير مألوفة، أفعالهم التي  قاموا بإنجازها أهلتهم لنيل هذا اللقب، الأمر الذي دفع بالذاكرة الجماعية بمرور الزمن نسج حكايات وقصص حول شخصياتهم.

حين تطلب من العامة الحديث عن رجال عظماء، يفكرون على التو في المحاربين، إنهم لا يفكرون في المسالمين إلا نادرا. أجل، كيف يراد لهم التفكير في أشخاص مسالمين حتى وإن كانوا عظماء، والتاريخ في غالبه يؤرخ قصص المحاربين.

الثائر: إن مادة ثار يثور ثورة، من حيث اللغة، تفيد الهياج وحدَّة الغضب؛ تقول: ثار الدخان والغبار وغيرهما، يثور ثورًا وثورانًا: ظهر وسطع…

ان الثائر في حرب العصابات ” مدني ” إلى أن ينفذ العملية المكلف بها وهو مواطن عادي إلى أن يضرب العدو في الموقع والزمان المحددين. ان الثوار يلقون تأييد السكان، متى ما عبرت الحرب التي يخوضونها عن تطلعاتهم. ويكاد يكون القاسم المشترك، والعامل الحاسم في قيام واستمرار حرب العصابات، هو قيام التأييد السكاني. فهم للثوار ملجأ ومنهم تستقى المعلومات عن تحرك العدو ومواقعه وخططه. ومن خلال تأييدهم تتجذر نضالات الثوار في حرب العصابات. وبدون هذا التأييد يختنق الثوار ويسهل على العدو حصرهم، ومن ثم الاجهاز عليهم بأقل التكاليف والخسائر.

الآخذ بالثأر Vengeur: ، المنتقم، المعاقب


[1] Revue des mondes musulmans et de la Méditerranée, Année 1978, Volume 26, Numéro 1

p. 35 – 54.

[2] Le Robert : « Dictionnaire de français », édtion établie par Martyn Back et Silke ZIMMERMANN, correction : Michel Heron et autres, Paris 2005.

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

Оставить комментарий