Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > أبحاث ودراسات > الإحداثيات المبتدعة في قراءة جاك بيرك الاستشراقية للقرآن الكريم -الدكتور بوشعيب راغين

الإحداثيات المبتدعة في قراءة جاك بيرك الاستشراقية للقرآن الكريم -الدكتور بوشعيب راغين

الإحداثية المبتدعة الأولى: القول بتفرد القرآن بالنحو
Singularités grammaticales) 1 )
لم تنه قراءة جاك بيرك وهو يعيد قراءة القرآن على تنشئة قرائية للنحو العربي، بل وجدناه يتعثر في المبادئ العامة التي يق وم عليها هذا النحو متكئ ا على سجال البصريين والكوفيين حول بع الحالات الإعرابية مثل (إنَّ) التوكيدية وما النافية؛ ليخلص إلى تعدد القراءات الأخرى مع اختلاف النيات، وبدون أي سند في فقه اللغة، وقد وجدناه يخصص مبحثا عنونه بعبارة (تفر د نحوي) Singularités grammaticales بوصفها في نظره بديلا اصطلاحيا لمصطلح اللاانتظام Irrégularités الذي قال به نولدكه . إن قراءته هاته جعلته كم على القرآن بأنه فريد في الإعراب، وغير منسجم مع مقت يات القاعدة النحوية، غايته من ذلك نسف نظرية الإعجا البياني من الداخل، ولم نجد ولو إشارة واحدة إلى الجرجاني أو الزمخشري أو سيبويه يتكئ عليها، وتكون سند ا له في قراءته التأويلية. إن اعتماد آلية المقايسة الأحادية بين القاعدة المعيارية وما اعتقده شاذ ا عنها في بع الجمل القرآنية كما قرأها مترجمة عند نولدكه، أ ف ت به إلى مغالطات في فهم الق رآن الكريم، فإذا عجز النحو عن احت ان الأسلوب الق رآني فليس الخطأ في الجملة القرآنية، وإنما في قصور المنظومة النحوية التي ت ع القاعدة وترفقها بالاستثناءات؛ ولذلك تعيب اللسانيات التوليدية العربية عن النحو العربي لا نسقيته؛ إذ يفرد لكل مقولة بلاغية أو نحوية باب ا ثم يرفقها باستثناء.

المصدر: أنقر هنا لزيارة الموقع المصدر

Tags: , , ,

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

Оставить комментарий