Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > آراء ومقالات > الخيمة والجسد المؤنث

الخيمة والجسد المؤنث

درنوني سليم: مقتبس من رسالة ماجستير أنثروبولوجيا

إن النظر إلى فضاء الخيمة كفضاء يحتوي الجسد المؤنث، هذا الجسد الذي أضفى على ذلك الفضاء كينونة خاصة ومتميزة، وفي نفس الوقت ذلك الفضاء زاد من امتدادات هذا الجسد الذي يجوب في أرجائه، فلما كان من بين إحدى قيم فضاء الخيمة ورموزها أنها رمز للحرمة والحياء والحشمة، رسمت له حدود ومعالم، تشكل هذه الحدود والمعالم الأبعاد الأساسية التي تشكل الفضاء الخاص لما هو خاص، داخل هذا الفضاء تتحدد مقاييس ومعايير بها يتم التعامل والتفاعل مع هذا الفضاء داخل دائر نقطة مركزها الزوجة الشريك الخاص، ونقاطها الأخرى تمثلها علاقات القرابة والمصاهرة، أما محيطها فتشكله العلاقات الإجتماعية الأخرى. بناء على هذا يتسنى الحكم على أن فضاء الخيمة فضاء يحتوى على فضاء آخر، والبحث عن دلالات الأول تستدعي الحديث أيضا عن دلالات الثاني، إنهما فضاءان متلازمان. هذا ما عبر عنه «ميرلوبونتي» Maurice Merleau-Ponty  [ 1908 – 1961] بقولـــــه: « ينتصب الجسد كشيء مدرك وككيان مدرك للأشياء.. يشكل نسقا ضمن أنساق أخرى تلوذ جميعها بالكون بحثا عن معنى وعن دلالة. فإذا كانت كل الأشياء لا تدرك إلا من خلال ارتباطها بهذا الكون اللامتناهي الامتداد، فإن كينونة الجسد تكمن أيضا في ارتباطه بكون ما وجسدنا لا يوجد في الفضاء، إنه الفضاء »[1]

يتشكل الجسد الأنثوي إذن، كدال متكامل ومكثف بذاته وقادر على توليد سلسلة لا متناهية من الدلالات، فداله الجمالي يتعدى إلى الفضاء والحيز الذي يشغله هذا الجسد، إن مقاييس الجمال كما تمنح تفاوتا بين امرأة وأخرى تمنح هذا التفاوت والاختلاف أيضا بين خيمة وأخرى، وكما يجري في فضاء الخيمة تصنيع التأنيث والتدخل في تكويناته يكون هذا العمل قد جعل من فضاء الخيمة فضاء مؤنثا من خلال شروط جمالية ثقافية معتمدة داخل هذا الفضاء. رشاقة الخيمة وجماليتها من رشاقة المرأة والعشق فيها، « يَابَنْتِي َأْنتِ مَثْلُ اْلْخَيْمَة: كُونِي ْروِيشْقَة تَبْقَايْ عْوِيشْقَة»[2] وإذا كانت ركيزة الخيمة مزدانة بنقوش فنية متناسقة، ومكسوة بحلة نسيجية تتناغم فيها الألوان تفننت المرأة في إبداعها، فإن المرأة هي ذاتها الركيزة والدعامة الأساسية التي لا ترفع الخيمة إلا بها، « المرأة هي عَرْسَةُ[3] الخيمة».[4]

إن فضاء الخيمة بخصوصيته الثقافية، وعبر مساره التاريخي يحمل جملة من الأضداد يتشابك فيه ما هو ثقافي بما هو طبيعي، إلى درجة عدم إمكانية تحديد نقطة انتهاء حالة الطبيعة، ونقطة بداية حالة الثقافة داخل هذا الفضاء. فمن جهة يجعل الميلاد الاجتماعي للخيمة الجديدة فضاء يتسم بالطهارة والخير والسعادة ، إنه الفضاء الذي يقوم المجتمع بتخصيبه لتنشأ عنه حياة جديدة، وبإنتاش بذرته تنمو نبتة الخير والسعادة. هذا من جهة، ومن جهة أخرى فضاء يحاط بالكثير من السرية، تتخذ إزاءه إجراءات الحيطة والحذر كما تبرز ذلك الثقافة الذكورية خاصة في المجتمعات المحلية أو البدوية. ألم يستمد ذلك مما يتصف به جسد المرأة من خصوصية بيولوجية وإمكانات طبيعية عبر تاريخ الحضارات الإنسانية والميثولوجيا القديمة والتصورات الدينية. فجسد المرأة يعتبر حقلا لأضداد بارزة، فهو مجال للقوة الميتافيزيقية، إنه سر الأمومة والخصوبة وحمل الحياة الجديدة وفي ذات الوقت يعتبر مجال الشر و مصدر السحر والضرر.

الحياة والموت فكرتان متضادتان تبرزان داخل فضاء الخيمة، وتتمركزان في ذات الوقت حول جسد المرأة. فانكشاف هذا الفضاء للعام هو انكشاف للعورة، إنه مجال السعادة والطمأنينة والسكينة كما أنه مصدر الحيرة والقلق الدائم، هكذا جسد المرأة (العورة) فهو مجال الشهوة ومصدر الفتنة، إنه رمز الدنس من جهة، ومن جهة أخرى رمز القداسة والطهارة والخير والزهد وعلاقة العطاء والخصوبة. إذن فعلاقة الآخر البعيد بفضاء الخيمة الخاص وبالحرمة كعلاقة الآخر بجسد المرأة وعورتها. تقول الباحثة «نجاة الرازي»: « والمرأة هذا الجسد الخصوبة رمز الخير والعطاء، تصوير يزيل عن المرأة مفاهيم التحقير والإهانة ويحيطها بالتقديس والإحترام لما يحيط بجسدها من أسرار ووظائف يعجز الرجل عن آدائها»[5].

الخيمة الجديدة التي تزداد بعقد قران بين زوجين تصبح مثل مكان العبادة لها قداستها وبركتها، ذلك ما ينشأ عن مدى درجة خصوبتها والعلاقات الحميمية التي تنمو في بيئتها وفضائها، فالخيمة السعيدة هي الرحم الذي يعيش فيه الزوجان ويتوالد فيه الأبناء، ويكون بذلك فضاؤها فضاء «مباركا» بركة الأرض التي نصبت عليها، وهذا ما يضفي عليه طابع القداسة، قداسة الأم التي يفضلها الإنسان عن أداء الطقوس التعبدية « مْرَا وَلاَّدَةْ خِيرْ مَنْ مْرَا عَبَّادَةْ»[6]. إن التقابل بين الولادة والعقم هو تقابل بين المرأة والأرض، فالمرأة العاقر امرأة ناقصة وغير كاملة، وليست ركيزة الخيمة والبيت[7]، فهي كالأرض القاحلة. أما المرأة الولودة تضفي على فضاء الخيمة السعادة وتزرع فيه الأمل، فهنا تكون بمثابة ركيزة الخيمة أو البيت « مْرَا ْبلاَ وْلاَدْ مَثْل اْلخَيْمَة بْلاَ وْتَادْ».[8]

هكذا نجد أن دراسة التصميم الخاص بالخيمة، وعلى وجه الخصوص الإصطلاح الخاص ببعض عناصرها التركيبية والتي أشرنا إليها في الفصل الثالث، فهذه تسمح باللجوء إلى استخراج المفردات المتكررة والمستمدة من جسد المرأة وتطلق على مختلف أجزاء الخيمة. ونبدأ من ( فَمْ اْلخَيْمَة) بالشاوية وبنفس المعنى (إِيمِي اْنتَخَّامَتْ) أو ( شْوَارَبْ الْخَيْمَة)، وبالمقابل نجد (ظْهَرْ) الخيمة التي تتمتع بجانبين تماما مثل حوض جسم المرأة أو الخاصرة، إنه (جَنْبُ اْلخَيْمَة) يقال له بالشاوية (إِذِيسْ امَخَّامْ)، وكما يحتاج الجسم للأرجل للوقوف فللخيمة أيضا قوائم لا تقوم إلا بها ( كْرَاعْ الْخَيْمَة).

إن التسميات المحلية لأجزاء الخيمة، والعلاقات الإجتماعية بين الزيبان والأوراس تلجأ إلى مفردات الجسم الإنساني، وهذا يشمل مختلف الجماعات البدوية، وقد أشار«سيباستيان بولاي»Sébastien Boulay إلى وجود نفس التسميات لدى المجتمع الموريطاني[9].


[1] Morleau-ponty: « Phénoménologie de la perception », Ed. Gallimard, 1945, p173.

[2] الإخبارية داودي جمعة، بتاريخ 15/07/2007.

[3] العرسة – بسكون الراء وفتح السين -: هنا بمعنى الركيزة الأساسية في الخيمة، وقد يفهم منها معنى آخر وهو العرسة من العروس، بمعنى أن الخيمة الجديدة تتأسس دائما بإمضاء عقد زواج جديد.

[4] نفس الإخبارية.

[5] الرازي نجاة: ” الجسد الأنثوي مقال (المرأة والعلاقة بالجسد)“، سلسلة بإشراف عائشة بلعربي، ص48.

[6] الإخبارية شالة فطيمة، بتاريخ: 26/03/2008.

[7] في الزاب الغربي وتحديدا بمناطق جنوب مدينة بسكرة يستعمل لفظ البيت بدل لفظ الخيمة. كما يستعمل لفظ الصحراء بدل لفظ البادية.

[8] الإخباري مسعود بن لمسبل، بتاريخ: 15/04/2007.

[9] Sébastien Boulay : « La tente dans la société maure(Mauritanie), entre passé et présent », v 01, Thèse de doctorat, Année 2003, P 233.

Tags:

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

1 коммент. к “الخيمة والجسد المؤنث”


Оставить комментарий