Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > آراء ومقالات > بوغالم: الزوايا الصوفية بالمغرب تضمن الولاء للإمامة (الممارسة الصوفية هي الشكل السائد للتدين في المجتمع)

بوغالم: الزوايا الصوفية بالمغرب تضمن الولاء للإمامة (الممارسة الصوفية هي الشكل السائد للتدين في المجتمع)

في حواره مع “الإسلاميون.نت”

بوغالم: الزوايا الصوفية بالمغرب تضمن الولاء للإمامة

الممارسة الصوفية هي الشكل السائد للتدين في المجتمع

عباس بوغالم
عباس بوغالم

أكد الدكتور عباس بوغالم المتخصص في الظواهر الإسلامية والباحث في مجالات التصوف أن الزوايا الصوفية بالمغرب لم تفقد قوتها وحضورها داخل الوعي الفردي والمجتمعي، بل ظلت دائما حاضرة على المستوى المذهبي والمعتقدي، ولعل ما يفسر هذا الحضور المتجدد هو عمقها وتجذرها الاجتماعي.

وأبرز بوغالم في حوار مع موقع “الإسلاميون.نت” أن الممارسة الصوفية هي الشكل السائد للتدين في المجتمع المغربي، مضيفا أن بقاء واستمرارية هذه الزوايا وصمودها كان رهنا بعمقها الاجتماعي.

وأوضح الباحث المغربي أن الزوايا الصوفية بالمغرب أضحت مركزا للتلقين والإشعاع الأيديولوجي، من خلال توظيف كل زاوية لإمكانياتها الخاصة في اجتذاب الطاقات الفكرية وإعادة تكوينها أيديولوجيا، مردفا أن الزوايا تقوم بدور سياسي بالغ الأهمية؛ حيث إنها تساهم بفعالية في ضمان الولاء للإمامة، وهذا هو المبدأ المشهود عليه تاريخيا، وهو الدور الذي ما زال قائما إلى الآن.

ولم تفت بوغالم الإشارة إلى الانتقادات الكثيرة التي تُوجه إلى الزوايا والطرق الصوفية باعتبار أنها تحتضن انحرافات عقدية تتمثل عموما في انحراف بعض أو أغلب الزوايا عن مشرب التصوف الحقيقي، بالإضافة إلى كونها تكرس نوعا من الخيار العلماني على مستوى تمثل طبيعة الإسلام، كما تنتقد الزوايا لاستخدامها كأداة لمحاربة التيارات الإسلامية.

وفي الحوار قضايا أخرى مرتبطة بموضوع الزوايا الصوفية بالمغرب.. لنتابع:

أدوار الصوفية في المجتمع المغربي

* لا شك أن للزوايا الصوفية أدوارا تقوم بها.. فما هي أبرز أدوار الصوفية في المجتمع المغربي حاليا؟

– أعتقد أن الإجماع حاصل على مستوى الاعتراف بالأدوار الطلائعية للصوفية في تاريخ المغرب، هذه الأدوار والوظائف امتدت لتشمل جميع المجالات والمستويات، مع بعض التباين حسب بعض المراحل التاريخية، تبعا لتباين الظروف السياسية والاجتماعية.

والأكيد أن الزوايا، بالنظر إلى طبيعة بنيتها وقوتها التنظيمية، قامت في ظروف متنوعة ومختلفة بأدوار أساسية وهامة، سواء على المستوى الاجتماعي أو الأيديولوجي أو السياسي.

ولا شك أن طبيعة الأدوار التي تنهض بها الصوفية في المجتمع المغربي حاليا عرفت بعض التغير بالنظر إلى التغير الذي لامس مختلف البنيات المجتمعية، لكن الأكيد أيضا أن هذه الوظائف في جزء كبير منها هي استمرار لطبيعة هذه الأدوار التاريخية، فالزوايا بالمغرب لم تفقد قوتها وحضورها داخل الوعي الفردي والمجتمعي، بل ظلت دائما حاضرة على المستوى المذهبي والمعتقدي، ولعل ما يفسر هذا الحضور المتجدد هو عمقها وتجذرها الاجتماعي، لذلك ما زالت الزوايا بالمغرب المعاصر تحتفظ بمجموعة من الأدوار والوظائف التي كانت تنهض بها تاريخيا، على المستوى الاجتماعي والسياسي والأيديولوجي، كما أصبحت تقوم بأدوار جديدة اقتضتها ظروف المرحلة وطبيعة التغيرات المجتمعية التي أضحى يعرفها المغرب، ولا شك أن حيوية وتجدد نشاط الزوايا والطرق الصوفية يبدو واقعا ملموسا في المشهد الديني المغربي المعاصر.

* لنتحدث عن هذه الأدوار بشكل مفصل لو سمحت أستاذ بوغالم.. ما هي المستويات التي تبرز من خلالها أدوار الزوايا الصوفية بالمغرب؟

– عموما يمكن رصد أبرز هده الأدوار حاليا عبر أربعة مستويات: الأول هو التأطير الديني؛ فأمام تزايد مظاهر الصحوة الإسلامية، وأمام غياب مؤسسات وتنظيمات حاضنة ومستوعبة لتزايد متطلبات التأطير الديني، وعجز أغلب تنظيمات الحركة الإسلامية عن الاستجابة الكاملة لحاجات التأطير الديني، لم تشكل الزوايا والطرق الصوفية محاضن للتربية فقط بل ملجأ يستجيب للحاجات الروحية للأفراد أيضا، ولعل هذا ما يفسر سبب تزايد الإقبال على نموذج التدين الصوفي، مع العلم أن الممارسة الصوفية هي الشكل السائد للتدين في المجتمع المغربي، وهذه الحقيقة لم تستحضرها أغلب الحركات الإسلامية عندما شرعت في ممارسة الدعوة، بل إن أغلب الحركات الإسلامية قطعت مع التدين الصوفي باعتباره الشكل السائد للتدين بالمغرب، ولا شك أن الإسلام الصوفي استفاد كثيرا من هذه الحقيقة الاجتماعية بالنسبة للمجتمع المغربي.

أدوار اجتماعية وأيديولوجية

 
 إحدى حلقاة الذكر الصوفي بالمغرب

* هذا عن مستوى التأطير الديني، فماذا عن الأدوار الاجتماعية التي تضطلع بها هذه الزوايا وتتميز عن غيرها بذلك؟
– تعتبر الأدوار الاجتماعية من بين أبرز الوظائف التي تنهض بها الزوايا، إن لم تكن أبرزها على الإطلاق؛ ذلك أن حجم قوة وتأثير الزوايا يكمن في قوة حضورها على المستوى الاجتماعي، فالبعد الاجتماعي يشكل القوة الضاربة للزوايا؛ فهو رأس مالها الأساسي وعليه تعتمد، وهو المجال الخصب الذي تستثمر فيه، وتاريخيا كان نفوذ الزوايا يقاس بقوة حضورها وتأثيرها في مسار الأحداث، انطلاقا من جميع الأدوار والوظائف التي كانت تقوم بها في إطار الوساطة بين المخزن المركزي والقوى المحلية عبر جميع المستويات.

فالزوايا لم تكن كيانات خارج إطار الصراع الاجتماعي، بل إن بقاءها واستمراريتها وصمودها كان رهينا بعمقها الاجتماعي ومرجعيتها البشرية، وبمدى قدرتها على استغلال هذا الرصيد لفرض هيمنتها محليا بالعطاءات المادية والرمزية.

* نعم.. وما هو المستوى الثالث في أدوار الزوايا الصوفية بالمغرب؟

– هو المستوى الأيديولوجي؛ إذ تعكس الزوايا خصوصية المجتمع المغربي، وتغذيه بمقومات أيديولوجية؛ وذلك من خلال طبيعة التنشئة السياسية التي تعتمدها والقائمة في عمومها على تكريس ثقافة سياسية مرتكزة على أساس إعادة إنتاج بنيات النسق السوسيوسياسي المغربي، فظاهرة الزوايا على الرغم من تحفظات وانتقادات بعض العلماء حول شرعيتها تشكل عناصر استمرارية للأسس الرمزية التي يقوم عليها النسق السياسي المغربي، بحيث ظلت الزوايا تعمل وعلى الدوام على ترسيخ تلك الأسس داخل المجتمع المغربي.

ولا شك أن هذا الدور الوظيفي ما زالت تنهض به الزوايا في الوقت الراهن، بشكل جعل من الزوايا مركزا للتلقين الأيديولوجي، وأداة للإشعاع الأيديولوجي، من خلال توظيف كل زاوية لإمكانياتها الخاصة في اجتذاب الطاقات الفكرية وإعادة تكوينها أيديولوجيا، وتوظيفها في دعم وتكريس الأيديولوجية الرسمية.

ضمان الولاء للإمامة

* كل هذه الأدوار تفضي إلى دور سياسي تقوم به هذه الزوايا.. أين يتجلى هذا المستوى برأيك؟

– إنه المستوى الرابع من الأدوار التي تقوم بها الزوايا بالمغرب؛ فهي

Tags:

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

Обсуждение закрыто.