Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > آراء ومقالات > جملة السيد محمد أركون

جملة السيد محمد أركون

الاثنين, 20 سبتمبر 2010 17:50                      السعيد بوطاجين
قدّر لي هذه السنة أن أكتب، أنا الميّت منذ زمان، عن أصدقائي وأساتذتي الذين التحقوا بي مؤخرا في مثواي الأخير، هناك في كوكب الإحساس والصمت والعجز والإهمال المحلف·
كان الفصل خريفا، في أوائل سبتمبر من تلك السنة البعيدة جدا التي حجزت لها مقاما في البال· وصلت إلى باريس غريبا، لا أعرف شيئا عن هذه المدينة، ما عدا ما قرأته هنا وهناك· وكان عليّ الالتحاق بالجامعة للتسجيل، متأخرا بيومين، ومع انضباط الإدارة الفرنسية، كان علي أن أتصرّف· كيف؟ يلزمني وساطة خاصة· نصحني الأصدقاء بطرح المشكلة على المدير، في الطابق الثالث يمينا، بمحاذاة مكتب الدكتورة الفاضلة ندا توميش، بجامعة السوربون ثلاثة (سونسيي دوبانتون)، كان هناك مكتب، في الجانب الأيمن من الرواق المليء بالإشهار والإعلانات والصور والأوراق والملصقات ولا أدري ماذا· طرقت الباب مترددا، مثل بدويّ قادم من أدغال النفس المتشظية، قال لي صوت من الداخل تفضل· تفضلت متلعثم العينين· كان خلف المكتب رجل في الخمسين، كذلك خمّنت، وكان أوروبيا في ملامحه وفي هيئته، وبشعره المصقول الأشيب قليلا، وبوجهه الدائري المضيء الذي يشبه الوجوه الغربية التي لا تعيش مع الناموس والصراصير والغبار والحفر والمستنقعات ومجاري المياه القذرة وكذب المسؤولين وأغلب السياسيين الذين لا يستطيعون تكوين جملة صحيحة ومفيدة·كانت جامعة السوربون آنذاك وليمة حقيقية: جمال الدين بن الشيخ، ميشال باربو، جيرار جينيت، غريماس، كورتاس، آن إينو، يوليا كريستيفا، بيشوا، روسو، برونال، دانيال رايج، تودورف، آن أوبرسفالد، وأنا الظل الآتي من أصقاع الذات·

قال لي ذلك الرجل ذو الوجه النير تفضل يا ابني· أجلس· جلست مقنفذا جدا على كرسيّ وثير· سألني عن الغرض من مجيئي فأخبرته بأن الإدارة المركزية رفضت ملف التسجيل بحجة التأخر عن الموعد· كان يستمع إليّ مثل متصوّف، وأعتقد أنه كان كذلك في جهة ما من جهات حياته وتجربته، ولا يمكن أن يكون إلاّ كذلك، وقورا وهادئا، وفي حجمه تماما· سألني عن موضوع البحث فقلت له أشياء كثيرة تشبه النخالة أو التبن، وقد تشبه مقص الأظافر أو خطبة رثّة مشمّرة على كلماتها، وهذا يعني أني لم أذكر شيئا ذا أهمية· تكلّمت بالفرنسية وكفى، لأن الجامعة الجزائرية آنذاك، كانت غارقة في معياريات من نوع: أسلوب رنّان وعاطفة جيّاشة ولغة واضحة وسهلة وشبّ وترعرع والظروف الاقتصادية والسياسية والبيئية والنفسية والدينية والجغرافية· اقترح علي ذلك السيّد الجالس خلف مكتبه التوجه نحو الدراسات الحداثية، اللسانية والسيميائية، أي ما تعلّق بتحليل الخطاب من منظورات مغايرة· يعلم الخالق ما قاله تحديدا· بدا لي حديثه سرياليا أو مثل الماء والضوء، وبتواضع مدهش بقيّ محفورا في أفعالي وكلماتي، إلى هذا اليوم· قال لي لاحقا من أين أنت؟ من الجزائر· أجبته· أذكر جيدا أنه لم يعلّق بحرف واحد، ما جعلني أقول في سرّي إن هذا الفرنسي لا يحبّ البلد، ولذلك سكت، وبعد سنين أدركت لماذا سكت، كان عليه أن يبكي، أن يقول لي مثلا أخرج من مكتبي أيها اللعين·

بقيت مسألة التسجيل عالقة بعد موافقتي على الاهتمام بالقضايا السردية والسيميائية، والحق أنه قال لي أشياء أخرى لا علاقة لها بالمناهج، وقد بدا لي، في لحظة ما، أنه حزين· ربما أراد أن يخبرني بشيء ما، لكنه نصحني بالاهتمام بالدراسة، كما يليق بفتى أجنبي، وأخفى الباقي· وكان محقا في ذلك، رغم أني لم أفهم إلى الآن تلك المسحة المأساوية التي علت وجهه الغربي· بعد لحظات وجّهني إلى الإدارة المركزية، لكنّهم رفضوا، وإذ عدت إليه، مع أحد أساتذتي القدامى في الجامعة المركزية بالعاصمة، علّق في وجهه ما يشبه ابتسامة· وكتب بهدوء، على ورقة صغيرة، تلك الجملة التي لن أنساها أبدا، جملة صغيرة جدا، مختصرة ومضبوطة وشامخة· كانت تلك الجملة رافعة رأسها إلى السماء بعزّة نفس وكرامة، تلك الجملة هي التي حوّلت مجرى حياتي الأكاديمية وفتحت لي أهمّ أبواب البحث وأوسعها، وكانت تلك الورقة الصغيرة جدا، المربعة الشكل، من أجمل أوراق الدنيا وأبهاها· لم تكن تشبه ورقنا المدجّج بالفراغ والغطرسة ورائحة الإداريين النازيين القابعين على كراسيهم مثل لعنات مفرنسة ومعرّبة· اسم تلك الجملة: ”قلت لكم يجب أن تسجلوه” ووقّع في الأسفل، ودون أن يضع ختمه كتب: محمد أركون·

يا إلهي! مع من كنت أتحدّث؟ مع المفكّر محمّد أركون شخصيا، وكان عليّ أن أصدّق عيناي والمكان والورقة والجملة· حدثت حالة استنفار في مكتب التسجيل عندما قدّمت لهم الورقة الصغيرة، وبعد دقائق معدودة حسم الأمر· بمقدور ورقة صغيرة، مسودة، بجملة واحدة، وبتوقيع محمد أركون، وباسمه الذي خربشه كيفما اتفق، أن تحدث حالة طوارئ في جامعة فرنسية ينتمي إليها جزائري غادر الجامعة المركزية بعد الاستقلال واستقرّ في بلد يجلّ العقل والبحث· سأتذكر دائما تلك الورقة، تلك الجملة، وذاك الهدوء·

درّسنا لاحقا الإسلاميات التطبيقية، مع جمال الدين بن الشيخ، الجزائري الآخر الذي كان يقدّم لنا حصصا في الشعرية العربية، وكنّا مجموعة من الباحثين، الدكتور رشيد بن مالك، الناقد السوري عبد الرزاق عيد، السيميائي المغربي سعيد بنكراد، السيدة أنيسة بومدين (زوجة الرئيس هواري بومدين)، الناقد ابراهيم صحراوي، ومجموعة من الباحثين الذين كنا نتعاون معهم على البرّ والتقوى، على حلّ شفرات المنهج ومصطلحاته، دون أن تكون لنا مقدمات أوأسس نتكئ عليها· لقد بدأنا من تحت الأرض، من تحت الصفر، ذهبنا بخلفيات وأيديولوجيات وطبل ومزمار وإفراط في الوطنية الممسوخة، بفهم سيء للأدب والمنهج والدين والأيديولوجية الفظة التي كانت تسوّق في المعاهد والجامعات الوطنية·

وإذ أكتب اليوم عن السيد محمد أركون، فلكي أسقي روحه بهذا العرفان لصنيعه الجميل الذي سمح لي بمتابعة حصصه وحصص الباحثين الآخرين في الجامعات الفرنسية، وخاصة ما تعلق بالمناهج الجديدة المتعلّقة بالمقاربات النصية والخطابية، كانت تلك الجملة الصغيرة منارة، عنقودا من المصابيح التي جعلتني أعيد النظر في يقينياتي مجتمعة، دون استثناء· فهمت بعد سنين أسباب صمته عندما قلت له إنّي جزائري· لابدّ أنه تذكّر شيئا ما، سحابة في بني ينيّ أو خليجا أو زيتونة أو شمسا أو كلام أحمق منتشر على كرسيّ في مؤسسة ما، هناك في غياهب البؤس، في تلك الجغرافية التي تحارب الضوء، في بلدنا نحن التعساء، قليلا وكثيرا·

تأثرت لوفاة هذا العالم، لكن ذلك لم يؤلمني كثيرا لأننا سنموت، وسيموت الملوك والرؤساء والكتّاب والمفكرون والسياسيون والحمقى، سيموت الحديد في وقته، ستموت الأرض والكواكب، وحتّى رؤساء الجامعات، المشرّعون أيضا سيختزلهم الوقت في سحابة غبار أو في سماد قد يصلح أحيانا·

تلك الوصية هي التي خدشتني وألحقت ضررا بكياني، أوصى بدفنه في المغرب لأنه بلد احتضنه وكرّمه وأجلّه وقدّره أحسن تقدير، كما فعل محمد ديب لمّا أصرّ على دفنه في مقبرة بباريس، وليس هنا بين ذويه ورائحة تراب الأجداد وزعتر الروابي الذي أعياه الغباء· ذاك ما آلمني، وكم من وصية ستأتي لا محالة· إذا كنا لا نهتم بهؤلاء العلماء، فبمن نهتمّ؟ من سيصنع مجدنا ويشرّف دم أولئك الذين تعذبوا وقتلوا من أجلنا؟ أعرف أن لا خير فينا، ولا خير في عقولنا الممتلئة بالاسمنت والأمعاء والخبث وبذور الفساد الأعظم الذي أدخلنا في هذا المستنقع الجميل· دفن محمد ديب في باريس، بوصية منه، وسيدفن محمد أركون في الدار البيضاء ليمنحها علامة، وستكون الخسارة مركبة ومعقدة، ولو أن الظاهر لا يوحي بأن هذا الموقف إدانة ضمنية لنا وعقوبة قاتلة· قد يتراجع الحيّ عن موقفه، لكن مواقف الموتى تظل عارا ملتصقا بجلدنا، بهذه الوجوه التي نلبسها عند الحاجة، بدمنا ونسغنا، وسنلتقي غدا بإخواننا المغاربة، ولا ندري أي وجه سنرتديه، وأيّ مقاس، وأي شكل من الوجوه سنأخذه معنا لإخفاء وجوهنا وبؤس رؤوسنا· ستمرّ هذه المأساة وتأتي أخرى وأخرى وأخريات· لكني أخاف أمرًا واحدا، أخاف أن تموت الجزائر وتدفن خارج الجزائر· أما وقد حان وقت هروب الجزائري من الجزائر، حيّا وميّتا، فتلك بداية مأساة أخرى· أمّا أنا فلا تدفنوني، ولا تمشوا في جنازتي، اتركوا أحزانكم ودموعكم عندكم، فقد تحتاجون إليها في المناسبات القادمة إن شاء الله· إني أعرف كيف أدفن نفسي ومتى وأين· وتلك وصيتي، فلا تزعجوا موتي·

السعيد بوطاجين

Tags:

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

Оставить комментарий