Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > آراء ومقالات > لويس دومون: حياة وفكر أنثروبولوجي فرنسي 1-2

لويس دومون: حياة وفكر أنثروبولوجي فرنسي 1-2

المصدر:

سيظل الأنثروبولوجيون يدينون للويس دومون باعتباره من أبرز الشخصيات الأنثروبولوجية التي بدأت تتلمس الحاجة لوضع أسس لمنظورٍ نقديٍّ لسوسيولوجيا مقارنة تهدف إلى دراسة تاريخ وقيم الحداثة الغربية. ويعود تمكنه من ذلك لوقوفه على الأرضية الصلبة لمنظورين، الأول يتمثل في المنهج الإثنولوجي الذي قام بدراسته على يد الأنثروبولوجي الفرنسي «مارسيل موس»، أما المنظور الثاني فيعود للتجربة التي تعلمها لاحقاً في الهند، قام بتغذيتها بالمعرفة الملموسة للعالم الثقافي لـ «الكاست».(2) لقد واصل دومون تعزيز ركائز رؤيته الأنثروبولوجية منذ بداية أعماله، مثل: «نحو سوسيولوجيا الهند» و«الدرافيديان والكاريارا: الزواج التعاقدي في جنوب الهند وأستراليا» و«الحضارة الهندية وحضارتنا»(3)، وصولاً إلى تلك المتأخرة منها «الإنسان التراتبي: نظام الكاست ومتضمناته» و«مقالات في الفردانية: منظور أنثروبولوجي للأيديولوجيا المعاصرة»(4). وظـلت تلك الرؤية تتواصل في قوتها سواء على المستوى الأنثروبولوجي أو الفلسفي. وقد عزز تلك الرؤية بممارسته للتقييم النقدي للثقافة الأوروبية – الأمريكية للحداثة، ناظراً إليها من خلال الواقع المعاش، وكذلك من خلال منظورٍ هنديًّ خارجيًّ موازٍ، ولكن وفق رؤية كلية نقدية(5).
وكان هذا المنظور الذي أتى به دومون، والذي امتاز بجمعه لثنائية المنهج وللشمولية السوسيولوجية، يعد الأبرز وفق سياق عقد الستينيات من القرن العشرين، وقد عُد كذلك من الاجتهادات المُميزة بين الاتجاهات السائدة وسط العلوم الاجتماعية. حيث تمكن هذا المنظور من إضفاء هوية جديدة على الأنثروبولوجيا الاجتماعية، بل وإيجاد مهمة علمية جديدة لها تستطيع من خلالها دراسة إشكالية «الجماعات المُمتدة»، بعيداً عن سلطة وهيمنة الباحثين الأقليميين لمنطقة ثقافية مثل الهند.
من الأسر إلى الهند:
هاجر لويس دومون إلى فرنسا وهو في سن صغيرة، وكان قد ولد في مدينة «سالونيكا» في اليونان، تاركاً وراءه دراسته التي لم يكملها. بعد سنوات قليلة من وجوده في فرنسا، حصل على وظيفة سكرتير في المتحف المنشأ حديثاً آنذاك، أي عام 1937م، والذي عرف بـ «المتحف الوطني للحرف التقليدية». وكانت إدارة المتحف قد تُـركت للأنثروبولوجي الفرنسي المعروف «بول ريفيه». ومع بداية اهتماماته بالعالم الجديد الذي بدأت طرقه تتفتح أمامه، توجه دومون إلى قاعات الدراسة التي كان «مارسيل موس» يلقى محاضراته فيها، وهكذا أتخذ دومون قراراً بالعودة مرة أخرى لمواصلة الدراسة الجامعية، وخلال هذه الفترة نشر مقالة عن صناعة «النَّعال الخشبية» في منطقة «سولوغن». لم تترك الحرب العالمية الثانية دومون لمواصلة عمله ودراسته، إذ وقع في الأسر وعليه فقد قضى الأعوام بين 1939-1945م أسيراً في ألمانيا، حيث عمل في البداية عاملاً في أحد الحقول الزراعية، ثم في أحد المصانع في هامبرغ. خلال هذه السنوات بدأ تعلم الألمانية، ثم قواعد اللغة «السنسكريتية»، وذلك بواسطة المراسلة. كما قام أحد موظفي مكتبة بلدية هامبرغ بإتاحة الفرصة أمامه للتعرف على الأستاذ «شوبرنغ»، وكان الأخير مختصاً في الدراسات الهندية، ووافق على إعطاء دومون دروساً أسبوعية في اللغة « السنسكريتية».
بعد انقضاء الحرب العالمية الثانية، عاد دومون للعمل في «المتحف الوطني للحرف التقليدية» مرة أخرى، ولكن تم تعينيه هذه المرة كمساعد لأمين المتحف، كما حصل في ذلك العام، 1947م، على الشهادة الجامعية الأولي، ليسانس الآداب. استطاع دومون أيضاً تأسيس قسم في المتحف خاص بالأثاث الفرنسي، بالإضافة لعمله في المجلة «الشهرية الإثنوغرافية الفرنسية»(6). كما واصل، من جهة أخرى، دراسته لأعمال «جورج دوميزيل» التي اكتشفها خلال سنوات أسره في ألمانيا. كما أرسله «بول ريفيه» ليدون ملاحظاته ومشاهداته في «مهرجان تاراسكو»؛ ومن واقع هذه التجربة نشر دومون بعد ذلك، أي عام 1951م، كتابه الإثنوغرافي الأول حول «التاراسكو» في جنوب فرنسا، إذ أظهر من خلاله مقدرته الفائقة في مجال الإثنولوجيا الإقليمية(7).
استطاع دومون أن ينهي دراسته الجامعية الأولى عام 1948م في اللغة والدراسات الهندية و «التامل» من «المعهد الوطني للحضارات واللغات الشرقية المعاصرة»، كما حصل على بعثة دراسية بفضل مساعدة قدمها له «لوي رينو»، مكنته من السفر إلى الهند، حيث أتاحت له الفرصة لاجراء دراسته البنيوية المقارنة عن «الآريان» في الشمال، و «الدرافيديان» في الجنوب. أمضى دومون ثماني أشهر بين «البرمالي» في منطقة «كيرك» وذلك في عام 1948م، وشهرين آخرين خلال عامي 1949-1950م بين «التامل». كانت المهمة الأساسية التي أمامه القيام بعمل حقلي إثنوغرافي صارم يمكنه من جمع مادة علمية واسعة وتفصيلية، وتشاء الظروف أن تلعب مخطوطة الفصول الخاصة بالهند، التي وفرها له «كلود ليفي ستروس» ضمن مشروع كتابه الجديد «البنى الأولية للقرابة»(8)، دوراً ملهماً بالنسبة له في عمله الحقلي في الهند.
جذور التراتبية الهندية:
لقد انشغل دومون كثيراً بسعيه لنشر وتعميق الاهتمامات العلمية بدراسة الديانات الشعبية من منظور سوسيولوجي، حيث ظل هذا الحقل تحت هيمنة الدراسات الفولكلورية لسنوات طويلة. كما انشغل أيضاً بتحديد علاقات التنظيم الاجتماعي وذلك عبر تصويرات معينة، مطلقاً نمطاً من الإثنوغرافيا تم استيحاؤها بأن الإجابة على التساؤلات الأنثروبولوجية إنما تقع في السياق الاجتماعي.
بعد عودته من الهند عام 1951م، عمل دومون لفترة قصيرة في وظيفته السابقة في المتحف الذي سبق العمل فيه، ثم وبفضل مساعدة الأستاذ «فورير هاميندوف» استطاع أن يحصل على وظيفة محاضر في جامعة أكسفورد. لقد أتاحت له سنوات عمله في أكسفورد، خلال الخمسينيات من القرن العشرين، المجال للجمع بين التقاليد المنهجية للمدرسة السوسيولوجية الفرنسية، من جهة، ومدرسة الأنثروبولوجيا الاجتماعية البريطانية، من جهة أخرى. لقد مكنه هذا التقاطع من العمل على تطوير أدواته البحثية ورؤيته الأنثروبولوجية بعد ذلك. لقد كان لعلاقة الصداقه والزمالة خلال تلك السنوات مع «إدوارد إيفانز بريتشارد» و«غودفيري لينهاردت» و«ماري دوغلاس» و«جورجس بريستياني» و«ريموند أباثروب» تأثيرٌ كبيرٌ في نضوجه الفكري، بل وإلهامه للمساهمة في تطور الفكر الأنثروبولوجي(9). بل يعود الفضل إلى سنوات أكسفورد في إعادة تنظيم وتطوير أطروحته للدكتوراه، من حيث اعتبارها عمله الأنثروبولوجي الرئيسي خلال تلك السنوات، حيث أعقبها بعد ذلك مجموعة من المقالات والدراسات المتتالية، لعل من أبرزها مقالته المعروفة بــ «التراتبية والزواج التصاهري في النظام القرابي لجنوب الهند»، التي دشنها في تلك السنوات. (10)
من الناحية العملية، وعلى مستوى إنجاز أطروحته، تبنى دومون رؤية ومنهج «فورير هاميندوف» للأنثروبولوجيا الاجتماعية البريطانية، وفي ضوئها وضع أطروحته للدكتوراه التي اجتازها عام 1954م، وكانت بعنوان «نظام الكاست في جنوب الهند: الدين والتنظيم الاجتماعي بين البرامالي الكالار»(11). تقليدياًّ، تعتبر «برامالي الكالار» من الناحية السياسية، وحدة فرعية من مجموعة كبيرة من «الكاست» في «التاميل» في منطقة «الكالار»، وهي جماعة تنتمي لطائفة مهيمنة من «الكاست» تقع في الجهة الغربية من مدينة «ماورا». كان «البرامالي» في السابق يعملون قطاع طرق، أما الآن فيعملون كمزارعين مستقرين في الحقول يستمدون عيشهم من أراض زراعية فقيرة، بالإضافة إلى نشاطات تجارية محدودة وأعمال أُجرة. قدم دومون في هذه الدراسة الأنثروبولوجية «نظام الكاست في جنوب الهند: الدين والتنظيم الاجتماعي بين البرامالي الكالار» خلاصة دراسته الحقلية الإثنوغرافية في هذه المنطقة من جنوب الهند لدراسة «الكاست»(12)، وكانت عبارة عن أطروحته لنيل الدكتوراه. أولى دومون هذه الجماعة الطائفية من «الكاست» أهمية أنثروبولوجية، وذلك من حيث تقديمه وصفاً تفصيليّاً للتراث التاريخي، والإيكولوجيا، والاقتصاد، والتنظيم الاجتماعي، والدين. وقد حاول التركيز على قرية صغيرة ضمن نطاقها الإقليمي الصغير الذي تقع فيه، والمعروف بــ «الناد». وطوال هذه الدراسة الإثنوغرافية، حاول دومون أن يوجه جل اهتمامه إلى الكشف عن العلاقة القائمة بين النظم الاجتماعية والدينية لـ «الكاست» وموقعه من البناء الكلي لـ «الكاست» من المنطقة الاقليمية المذكورة، وكذلك دوره في الثقافة الهندية العامة. هذا ويعتبر عمق دراسته البحثية وغنى مواده الإثنوغرافية، ودقته وصدقه في التعبير عنها، بالإضافة إلى جدة الأفكار النظرية التي أتى بها، إسهاماً من قبله في وضع معايير رفيعة جدّاً في مجال سوسيولوجيا الهند.
يعتبر الجزء الخاص بالدين في «نظام الكاست في جنوب الهند: الدين والتنظيم الاجتماعي بين برامالي الكالار»(13) أكثر الأجزاء أهمية في هذا العمل القيم لدومون. هناك أمران على قدر كبير من الأهمية في هذا الجزء: الأول، يتعلق بالعملية التي أصبح بموجبها لبعض من الجن الآكلين للحم بين «الكالار» معابداً بمستوى الآلهة، وذلك من خلال ربطها بالآلهة النباتية ذات الاصل «البراهماتي»، خاصة الإله «أيانار»، حيث أضفى عليها دومون قدراً من التحليل والربط للعلاقة مع «البراهاما» وغير «البراهاما»؛ أما الأمر الثاني، فيتعلق بالآله الإناث المنتشرة في بلاد «التاميل»، إذ يرى دومون أن هذه الآلهة ليست آلهة إنثوية أمومية، ولكنها إناث صغارٌ في السن وفي الغالب أبكار، بل من اللاتي يسعين على المستوى الأسطوري للاتصال الجنسي أو الزواج، ولكن عليهن أن يتزوجن الرب. في هذا السياق عمل دومون على ربط هذا الأمر بتكرار تعرض نساء «الكالار» إلى التلبس بالأرواح، بحيث تتلبسهم آلهة رجالية، ولكن وفق خلفية ثقافية يتشكل موضوعها من الصراع بين الرجال والآلهة. ويوصي دومون هنا بالاهتمام بالبحث عن العلاقة بين هذه النظم الدينية ودور النساء على مستوى العلاقة الأسرية والقبلية التي تتطلب برأيه مزيداً من البحث.
على أن من مشكلات الكتاب ونواقصه، هي تلك المتعلقة بعدم التوظيف الجيد للمواد الإثنوغرافية عن الاقتصاد والإيكولوجيا في الجوانب المتعلقة بالتنظيم الاجتماعي، هذا بالإضافة إلى الوهن الذي أعترى التحليل الخاص بالبنية السياسية، مثلما ينطبق الأمر على المواد المتعلقة بالقضاء وعمليات حل المنازعات، إذ أنه على الرغم من أهميتها كحقائق إلا أنها لم تدمج بالقدر الكافي عندما عالج دومون نظام الزعامة والجماعات المحلية. إذ يتضح أن لدى «الكالار» علاقات بين الجماعات تمتاز بتكريسها لإعادة إحياء القرابة بين الجماعات القبلية الصغيرة مثل «البدنة»، حيث تمتلك مثل هذه الجماعات أهمية سياسية على الصعيد المحلي، ولربما يكون أيضاً على قدر كبير من الشبه مع نظيراتها في المجتمعات الإفريقية. وكان متاحاً أمام دومون المجال لتحليل هذه الجماعات والكشف عن بناها وعلاقاتها، إلا أنه أكتفى بالنظر إلى العلاقات بين الجماعات باعتبارها امتدداً أو انعكاساً للعلاقات القرابية الخاصة لأولئك الذين كان لهم الفضل في تأسيس هذه الجماعات، التي بنيت أساساً على الزواج التعددي.
كما أنه لا بد من الإشارة إلى أنه على الرغم من ضخامة هذا العمل البحثي وتحليلاته العميقة لــ «تقديم الهدايا» في العلاقات القرابية، إلا أنه في الوقت نفسه أحدث بعضاً من الغموض والاضطراب حول تحليله لنظام القرابة «الدرافدين»(14)، وعلى الرغم من ذلك فقد نُظر إلى «نظام الكاست في جنوب الهند: الدين والتنظيم الاجتماعي بين برامالي الكالار» باعتباره من أكثر الأعمال البحثية والإلهامية لأنثروبولوجيا وسوسيولوجيا الهند التي تعود إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية(15).
حاجة الدين والقرابة للتراتبية:
نشر دومون دراسة أنثروبولوجية ثانية عن عمله الإثنوغرافي حول نظامي «الكاست» والقرابة في الهند، هذا وإن كانت هذه الدراسة أصغر حجماً وتوسعاً قياساً بالسابقة، إلا أن دراسته الحالية لـ «التراتبية والزواج التصاهري في النظام القرابي لجنوب الهند» تعد إسهاماً بالغ الأهمية في مجال المعرفة العلمية حول البناء الاجتماعي للهند(16). استطاع دومون عن طريق التحليل المقارن لخمس جماعات من «الكاست» في منطقة «التامل»، وكذلك ثلاث شرائح مختلفة من «الكاست»، أن يثبت، وبقدر كبير من الإقناع، أن النمط القرابي السائد بين هذه الجماعات، حيث النسب والميراث والسكن، سواء الأمومي أو الأبوي الطابع، وقوانين الزواج لتختلف كثيراً، بل وتعتمد على «الثنائية المتممة» لــ «الأقارب» و«المصاهرة» القرابية الأحادية التي يتم تقويتها بالمصاهرة، وذلك عن طريق أنماط معينة من قوانين الزواج وعبر هدايا طقوسية ووظائف معينة.
إن المبادئ العامة للقرابة النسَبية وأنماط أخرى شبيهة قد تختلف كثيراً، ولكن المبادئ الخاصة بالمصاهرة أقل اختلافاً، بل إنها من المحتمل أن تكون سائدة بصفة عامة في جنوب الهند. تظهر لنا هذه الدراسة أن دومون قد توصل إلى هذه الخلاصة عبر تحليل دقيق ومتأنٍ، بل اتصف تحليله هذا بكونه قد حقق اختراقاً هامّاً من خلاله للمجتمعات التي قام بدراستها، مدعماً تحليلاته برسوم وأشكال توضيحية في غاية الأهمية.
في جانب آخر من هذه الدراسة، أبرز دومون وبوضوح كبير، التراتبية الشاذة للجماعات الصغيرة التي تمارس «الزواج الداخلي» ضمن «الكاست الداخلي» المغلق وهي ظاهرة ربما تكون قد ميزت إلى درجة كبيرة معظم جماعات «الكاست» في الهند، وقد يترتب عن هذه الخلاصة إلقاء مزيدٍ من الضوء على الافتراضات المتعلقة بأصول ونشأة «الكاست» في الهند، المستمدة من تعاليم «فارنا» الهندوسية التي وصفها «مانو». أظهر دومون في هذا العمل الإثنوغرافي مقدرته في توظيف اطلاعه على المصادر الهندية بكفاءة الباحث المتمكن لغوياًّ وإثنوغرافياًّ.
عاد دومون مرة أخرى إلى الهند لمزيد من الدراسات الحقلية، وبعد عودته إلى فرنسا عُـين 1955م رئيساً للدراسات في «المدرسة التطبيقية للدراسات العليا» حيث أسهم عام 1962م في تأسيس «مركز الدراسات الهندية»، مواصلاً نشاطه أيضاً من خلال هذا المركز وذلك عبر «المختبر الأنثروبولوجي» في «المركز الوطني للأبحاث العلمية» الذي أخذ يوجه اهتماماته للدراسات المتعلقة بشبه القارة الهندية. سعى دومون، من جهة أخرى، إلى مساعدة «كلود ليفي ستروس» في جهوده لتأسيس برنامج لتدريس الأنثروبولوجيا الاجتماعية في القسم الخامس من «المركز الوطني للأبحاث العلمية» كما أخذ يلقى سلسلة من الدروس والمحاضرات في البرنامج التدريسي. خلال سنوات عمله رئيساً للدراسات في «المدرسة التطبيقية للدراسات العليا» طور دومون منظوراً تركيبياًّ حول نظام «الكاست» جعله في موضع الصدارة في السجالات النظرية الدائرة حول «الكاست». كان عماد مساهمته الأنثروبولوجية مستمداً من الوصف الواسع والجمع المباشر للمواد الإثنوغرافية، من جهة، والمجال التركيبي الشاسع للمصادر المنشورة والمتوافرة حول مناطق وفترات متفرقة من العالم، من جهة أخرى. لقد مكنه هذا المنهج من الانتقال في المعالجة من الأنساق التقليدية في الهند، إلى الأنساق المعاصرة في العالم الغربي الحديث؛ مستكملاً في ذلك ما تركه «مارسيل موس» في مقالاته التي نشرت بعد وفاته حول مفهوم «الأمة»(17).
لعل من الجوانب التي عُرفت عن دومون هو اهتمامه بالنشاطات ذات العلاقة بالجوانب المؤسساتية فيما يخص الأنثروبولوجيا كعلم، خاصة تلك الجوانب المتعلقة بالنشر وتأسيس مراكز الأبحاث. لقد برزت إهتماماته تلك عندما أسهم عام 1957م في إصدار المجلة المعروفة «إسهامات في السوسيولوجيا الهندية»(18)، وبتأسيسه كذلك لـ «مركز الدراسات الهندية» في «المدرسة التطبيقية للدراسات العليا» بباريس، وقد ظل دومون يقوم بتحرير المجلة بالتعاون مع «ديفيد بوكوك» لمدة عشرة أعوام. لقد أسهمت تلك المجلة في تأسيس وإطلاق العديد من النقاشات والأفكار حول «الكاست»، مثلما استضافت كتابات هامة لأنثروبولوجيين بارزين في سوسيولوجيا وأنثروبولوجيا الهند، ومراجعات لكتب شكل إصدارها علامة بارزة في مسيرة الدراسات الهندية.
الإنسان التراتبي:
وقد نشر خلال هذه الفترة كتاباً عن الأنثروبولوجيا النظرية بعنوان «مدخل لنظريتين في الأنثروبولوجيا الاجتماعية»(19). وكان دومون قد سبق وأن نشر أيضاً عملاً إثنوغرافياً مقارناً وذلك عن دراساته الحقلية في الهند «الدرافيديان والكاريارا: الزواج التعاقدي في جنوب الهند وأستراليا». وعملاً آخر باسم «الحضارة الهندية وحضارتنا»(20). على أن العمل الأكثر أهمية الذي ميز الإسهام الأنثروبولوجي لدومون كان «الإنسان التراتبي: نظام الكاست ومتضمناته»(21)، حيث شن دومون من خلال هذا العمل هجوماً لاذعاً على النظريات والتفسيرات القائمة آنذاك لنظام «الكاست» في الهند. قدم دومون، في المقابل، دراسة لتطور «نظام الكاست»، كما تبنى رؤية «سلستين بوغولي» حول «الطهارة» و«الدناسة» وعلاقتها بالنسق التراتبي الاجتماعي، وكذلك علاقة هذا النسق بالنظام الديني الذي ينظر إليه بصفته كينونة كونية الطابع تشتمل على الجوانب الاقتصادية والسياسية معاً.
أظهر دومون مقدرة متميزة من خلال هذا العمل الأنثروبولوجي «الإنسان التراتيبي: نظام لكاست ومتضمناته» على الإمساك بنظام اجتماعي مثل «الكاست» والعمل على دراسته وتحليله، بل أتخذه مدخلاً لتفكيك بنية المجتمع الهندي وثقافته(22). سخر دومون صرامته وجلده العلمي، بل وإصراره على التفاصيل الدقيقة الإثنوغرافية، التي لا سبيل للاستغناء عنها، للوقوف على أنساق المعرفة المحلية. صدر هذا العمل لأول مرة عام 1966م بالفرنسية، وأصبح متوفراً لقراء الانجليزية عام 1970م، على أن دومون قد استبعد في الطبعة الإنجليزية ملاحق الكتاب التي تتضمن ثلاثاً من أصل أربع مقالات. قدم دومون من خلال هذا العمل عملاً متكاملاً تضمن وصفاً وتحليلاً لنظام «الكاست» وتبعاته المتعددة، معتمداً في ذلك على النصوص المقدسة، وعلى التاريخ، وعلى الأبحاث الأخيرة المُنجزة حول «الكاست»، ويكاد يخلو الأمر من الإشارة إلي قضية ما تخص «الكاست» لم يقم الكاتب بمعالجتها أو التوقف عندها.
يعرف دومون التراتبية، حين ينظر إليها بصفتها «تراتبية طقوسية» مبنية على ثنائية الطهارة/الدناسة، وذلك باعتبارها جوهو نظام «الكاست». ولعل من المستبعد أن يتم تحدي الأهمية التي تحتلها التراتبية، حتى من أولئك الذين تتعارض وجهات نظرهم معه. أن الأكثر إثارة للجدل في كتابه هي اراؤه المتعلقة بالأولوية المطلقة للمكانة الطقوسية في نظام «الكاست»، وكذلك ادعاء صعوبة التطبيق المناسب لمفهوم «الكاست» خارج الهند وأطرافها الداخلية. ولكي يتمكن من تبرير ادعائه بتصوره الفريد والأصيل لــ «الكاست»، أختط دومون طريقاً بحثياً امتاز بالوعورة والحاجة إلى الصبر. وكان سلاحه الأساسي أحياناً في هجومه على خصومه هو ما كان يراه من تحصن هؤلاء خلف ذواتهم المركزية، الاجتماعية والإثنية، معتمدين في الأغلب على مفاهيم مثل «التراتبية» المستمدة أو المطبقة خارج التراث الثقافي الهندي. أما منظوره هو، فكان يعتمد بصورة رئيسية على استقرائه المباشر من الوضع الهندي، وهكذا كانت الخلاصة تتمثل في تقديمه تحليلاً لــ «الكاست» الهندي امتازت باتساقها المتميز مع الاتجاهات الديالكتكية والبنيوية لنظرائه من المثقفين الغربيين، خاصة الفرنسيين منهم. واذا لم يكن كل ذلك إسقاطاً، فهو على الأقل وبصورة حادة لمن قاموا بنقده، وإن بدا كل شئ يتضح على أنه مصادفة هامة.
يتوجه دومون من خلال «الإنسان التراتيبي: نظام الكاست ومتضمناته» بانتقادات حادة لعلماء الاجتماع، إذ يرى أنهم كانوا محكومين بتصوراتهم المسبقة للفردية المتساوية الموجودة في المجتمعات المعاصرة التي ينتمون إليها، وهكذا انطلقوا من تلك التصورات ليقوموا بالتعامل الخاطئ مع «التراتبية الطقوسية» باعتبارها الظاهرة المسببة أو المنطق الذي يقف خلف نظام هندي عقيم من التراتبية الاجتماعية. والواقع أن العكس هو الصحيح، حسب رأيه، أي أن أية صفة في النظام لا تمتلك منطقاً دينياً مباشراً وصريحاً، ومثاله على ذلك القوة، والهمينة الاقتصادية والسياسية، فأنها تُعد ظاهرة ثانوية مصاحبة. وقد نتج عن هذا الوضع نتائج جلية جداًّ، أي استكمال مبادئ التراتبية التي تمت عبر الهيمنة ونتج عنها وجود سلطة على وضع معين من «الكاست»، وقد تم تمركزه في أيدي جماعات من «الكاست»، يتميزون بالتفوق عليه وذلك لكونهم في موقع الهيمنة.
تعرض عمل دومون الحالي لعدد من الانتقادات، كان من بينها النقد الذي وجهه له «جيرالد بيرمان»(23)، إذ حاول أن يظهر تجاهل دومون لإمكانية عرض مقارنات عبر ثقافية لــ «الكاست»، ذلك أن «الكاست» حسب رأى «بيرمان» وإن كان على درجة كبيرة من الأهمية والتميز في الهند، إلا أن جوانب أخرى على قدر كبير من الأهمية أيضاً مثل: الزواج، والعائلة، والزراعة، والحكومة، لايبرر عرضها التخلي عن المقارنة عبرالثقافية لنظام «الكاست» في الهند. أما الملاحظة الثانية التي يدونها «ديرمان» على عمل دومون الحالي، فتتمثل في تطابق وصف دومون لنظام «الكاست» مع الوصف المتوافر في التراث المكتوب للنخب الهندية وما تم تسجيله من قبل الممثلين المعاصرين لهذه النخب. ووفق «بيرمان» فأن دومون قد تجاهل الوصف والتجربة المُعاشة من قبل الجماعات والفئات الاجتماعية المهمشة وكتاباتها وسردياتها، خاصة أنهم سعوا عبر ألفي عامٍ من النضال للتخلص من هيمنة هذا النظام. يقول « بيرمان»: «أنه عندما كنت في أحد المناطق البعيدة في جبال الهملايا، التي أعرفها جيداً، حاولت ان أقدم وصفاً لنظام «الكاست» لبعض الأهالي هنا قريباً من الوصف المعروف في هذا الكتاب، أي كتاب دومون الحالي، فأجاب الأهالي: «لابد أنك كنت تتحدث مع البراهمة». إن المرء ليعتقد من خلال العمل الحالي، أن دومون كان يتحدث ويقرأ بل ويعتقد بما يقوله البراهمة وأصدقاؤهم. وقد لا يعد هذا خطأً، ولكن الاعتماد على هذا المصدر وحده ليس بكافٍ لفهم «الكاست» في الهند، أو في أي مكانٍ آخر(24).
الفردانية والمساواتية:
واصل دومون إسهامه في النظرية الأنثروبولوجية وتميزه مقارنة ببقية طلاب «مارسيل موس» من الذين واصلوا نشاطهم العلمي بعد الحرب العالمية الثانية، فمن الأعمال الأنثروبولوجية الهامة التي أصدرها «الإنسان المتساوي: أصل وتطور الأيدولوجيا الاقتصادية»(25). لقد عمل من خلال هذا المؤلف على تتبع تاريخ الفكر الاقتصادي، منوهاً إلى أنه امتاز بكونه علماً قليل الوصف، مقارنة مع حجم الأيدولوجيا التي عمل على تطويرها. وبفصل نفسه عن السياسية والأخلاق العامة، استطاع الفكر الاقتصادي أن يضع «الفردية» مقابل «الكلية»، وقد عمل دومون على استخدام هذا المفهوم ليُعرَّفَ من خلاله الأيدولوجيا التي تعمل على إخضاع الفرد للكل الاجتماعي. لقد مكن هذا التناول دومون من إعادة النظر في عمل «كارل ماركس» المعروف «الأيدولوجيا الألمانية» وذلك وفق منظور مغاير(26).
فمن خلال عمله الذي أصدره عام 1983م «مقالات في الفردانية: منظور أنثروبولوجي للأيديولوجيا المعاصرة»(27)، كما نرى، تمكن دومون عبر هذا المفهوم من مد نطاق معالجته لظاهرة بروز «الفردية» ليشمل معظم التاريخ الفكري للغرب.
يعكس هذا العمل «مقالات في الفردانية: منظور أنثروبولوجي للأيديولوجيا المعاصرة» نتاج عمل دومون الذي ينتمي إلى ما يمكن تسميته بــ «السوسيولوجيا الدومونية» المكتملة. كانت معظم الفصول التي تشكل العمود الفقري لهذا العمل، قد سبق لدومون نشرها كمقالات في مجلات ودوريات علمية متفرقة وبعناوين مختلفة قام بنشرها خلال الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، باستثناء الفصل الخاص بــ «مارسيل موس»، فقد سبق نشرة كمقالة منفصلة خلال أوائل الخمسينيات، وهي تعكس البدايات الأولى لاهتماماته الأنثروبولوجية. أعاد دومون في هذا العمل نشر مقالته المعروفة «التصور المعاصر للفرد» بعنوان آخر(28)، فتظهر هنا باسم «المفهوم السياسي للدولة منذ القرن الثالث عشر»(29)، أما بقية فصول الكتاب فهي مستمدة من دراسات ومقالات تنتمي لعقدي السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين. سعى دومون من خلال عمله الحالي إلى محاولة استجلاء جوانب من الأيدولوجيا المعاصرة للفرد، وإن كان ذلك سبباً للتكرار والتداخل في فصول الكتاب، على أن بعضاً من الأطروحات الواردة في هذا العمل لم يسبق لدومون تناولها في أعمال سابقة، مثل «الحضارة الهندية وحضارتنا» و«الإنسان التراتبي: نظام الكاست ومتضمناته» و«الإنسان المتساوي: الأيدولوجيا الألمانية، من فرنسا إلى ألمانيا والعكس»(30)، وكما يقول «روبرت بارنز»، إن الاعتراض على ما يمكن تسميته هنا بالتكرار الذي يقوم به دومون في هذا العمل، ينم عن سوء تقدير لإصالة وعمق وتعقد سوسيولوجيا دومون(31). سعى دومون في جوانب معينة إلى تكثيف بعض أفكاره ومقولاته في مقالة معينة من الكتاب، وإلى التوسع فيها في مقالة أخرى، وفي كل هذا وذاك اعتمد دومون على إيضاح المرتكزات الأساسية لمنظوره الفكري في سوسيولوجيا الهند من خلال اعتماده على الفهم المقارن للحضارة الغربية. هناك إحالات عمد إليها دومون، مثلما عمل سابقاً في «الإنسان التراتبي: نظام الكاست ومتضمناته» على التناظر والتقاطع بين «المكانة» و«القوة» في علاقتهما برجل الدين والملك في النظرية الهندية لــ «فارنا»، وكذلك في الفصل بين الكنيسة والدولة في الفكر اللاهوتي في أوروبا في العصور الوسطى. سعى دومون في الفصل الأول من «مقالات في الفردانية: منظور أنثروبولوجي للأيديولوجيا المعاصرة» إلى استجلاء مثال أوروبي(32)، عبر إيضاحات مستطردة، ليحاول من خلالها الكشف عن الخصوصية التاريخية لنظام «الكاست» الهندي. كما يواصل دومون في هذا الفصل تتبع البديات المبكرة لمفهوم «الفردانية» في بواكير الفكر المسيحي، وذلك بموازاة الطريق الذي ستسلكه الكنيسة من تحولات تاريخية تجاه «الفردانية».

Tags:

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

Оставить комментарий