Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > آراء ومقالات > موقف الاسلام من التصوير

موقف الاسلام من التصوير

د. كاظم شمهود

موقف الاسلام من التصوير

معنى التصوير:

تشابكت الآراء والتفسيرات والمفاهيم حول تحريم الصور فمنهم من يحرم و منهم من يحلل و منهم من يكره ومنهم من يجزاء اي يحرم جزء من الصورة ويحلل آخر … وسط هذه الفوضى من الآراء نقف حائرين في عصر بلغ فيه العقل البشري اوج عضمته وتقدمه و تنوره الفكري حتى اصبح الانسان يشعر انه قد جمع واستوعب كل علوم ماقبله منذ فجر الحضارات البشرية الى اليوم … ومنهم من يتخندق مع السلف الصالح ومنهم من يفتح باب الاجتهاد على اساس ان الحياة في تطور وتجدد وان الدين يسر ولا عسر . ( لا اكراه في الدين )
ولكن اين يقع التحريم هل بصورة عامة ام هناك استثناءات ؟ وهل ان الديانات الاخرى كالمسيحية واليهودية قد وقع فيها تحريم الصور ام ان المسألة منحصرة في الدين الاسلامي فقط؟ ….. هذا ما نحاول توضيحه بشكل مختصر جدا في السطور الآتية معتمدين على مصادر القرآن والسنة النبوية وكذلك آراء العلماء من الاولين و المعاصرين على مختلف مذاهبهم .. ولنقف قليلا على معنى التصوير .
معناه في اللغة : ويعني الشكل والتمثال و يعني ايضا الصفة والهيئة وكذلك يعني الاشياء المجسمة وغير المجسمة .
معناه في الاصطلاح : ان الفقهاء يطلقون لفظ التصوير على اللوحات المرسومة على الورق او المنقوشة على الثوب وهو ما يعرف اليوم بفن الرسم او الصور غير المجسمة و كذلك يطلقونه على التماثيل المجسمة .
معناه في القرآن : لقد فسر العلماء صور و صورة التي وردت في القرآن الكريم بانها تعني التماثيل التي تحاكي الشكل المخلوق من ناحية تجسيمه و بروز اعضاءه . قال تعالى ( وصوركم فأحسن صوركم ) التغابن – اي انه كونكم التكوين الذي انتم فيه من تجسيم وبروز …

العلماء الاوائل

لقد ورد تحريم الصور في سورة المائدة قال تعالى ( يا ايها الذين آمنوا انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فأجتنبوه لعلكم تفلحون )
وهنا يتفق جميع العلماء بان الانصاب تعني التماثيل التي كانت تعبد في الجاهلية ولذلك حرمت.. كما ورد التحريم في الاحاديث النبوية الشريفة والتي نقلها البخاري ومسلم و الترمذي و النسائي وغيرهم منها قوله -ص- ( ان اشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون ) وكذلك قوله -ص- ( لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب و لاصورة )
ويتضح من هذه الاحاديث بان المراد بالصور هي التماثيل حسب تفسير فقهاء الاسلام …. وهي صور الانسان والحيوان من ذوات الارواح . اما من غير ذوات الارواح من شجر وحجر وبحر وسفن و غيرها فليس محرمة باتفاق الجميع ..
لكن ماذا عن الرسم او النقش – اي الصور غير المجسمة – . الواقع لم يرد نص قرآني حول ذلك على اطلاق . ولهذا علينا ان نرجع الى العلماء و الفقهاء في تفاسيرهم و ماذا يقولون حول ذلك . و قد ذهبوا مذاهب متباينة فمنهم من يحرم ومنهم من يحلل ومنهم من يكره … وقد ذكر بعض العلماء الذين يميلون الى الحل حديثا رواه البخاري وهو ( ان الملائكة لا تدخل بيتا فيه صور الا رقما في ثوب ) و يعني – الا رقما في ثوب – هو الرسم او النقش او الصور غير المجسمة ولهذا فقد استثني عن التحريم عند بعض العلماء .
و ذكر الامام ابو بكر ابن العربي : ان كانت الصور مجسمة حرم بالاجماع – وان كنت رقما فاربعة اقوال :
1 – يجوز مطلقا على ظاهر الحديث – الا رقما في ثوب –
2 – المنع مطلقا .
3 – ان كانت الصور باقية الهيئة قائمة الشكل حرم وان قطعت الراس او تفرقت الاجزاء جاز .
4 – ان كل ما يمتهن جاز وان كان معلقا لم يجز .

العلماء المعاصرون

kesur_omra1ذكر الشيخ عبد الحليم محمود : وهو احد مشايخ الازهر في كتابه – موقف الاسلام من الفن – بان الرسول -ص- اقر النقود التي يستخدمها العرب في الجاهلية وكانت ترد من الممالك المجاورة وهي مصورة . وضرب معاوية دنانير عليها صورته متقلدا سيفا . كما سك عبد الملك بن مروان دنانير عليها صورته ايضا وكانت المنسوجات اليمنية فيها تصاوير . ولهذا فان عبد الحليم يقول في كتابه 🙁 ونحن نميل الى الحل مستندين الى الحديث الشريف – الا رقما في ثوب –
الشيخ حسنين محمد مخلوف : وهو مفتي الديار المصرية سابقا. فيقول ( و اما الصور الرقمية فلم تكن يوما ما معبودات في الجاهلية ولكنها تتصل بتلك الصور المجسمة نوعا ما و تذكرنا بما كان من امرها … ولكن لما استقر الاسلام وامحت الوثنية …. واستنارت القلوب بنور الايمان … رخص الشارع في الصور الرقمية في حديث – الا رقما في ثوب -… وعليه يخرج جواز صنع الصور الشخصية للانسان والحيوان وليس فيها شائبة وثنية الآن بل لها منافع كبيرة في جميع مرافق الحياة …… ) ونفهم من ذلك ان الشيخ يجيز ماهو رقما اي الصور غير المجسمة او الرسم مالم يسلك بها مسلك التعظيم .
الشيخ عبد العزيز بن باز . ريئس البحث العلمي والافتاء والارشاد في السعودية . ان الشيخ ابن باز يحرم الصور المجسمة وغير المجسمة الا ما يمتهن ويوطأ والمقطوع الراس والمهان ونحوه من ذوات الارواح اما غير ذوات الارواح فليس بمحرم . وقد وردت فتواه في مجلة المجتمع الكويتية العدد 484- سنة1980 ما نصه :
( .. تحريم التصوير لكل ذي روح وان ذلك من كبائر الذنوب المتوعد عليها بالنار , وهي عامة لانواع التصوير في حائط او ستر او قميص او مرآة او قرطاس او غير ذلك ……. ) وهذا مذهب الحنابلة والشافعية والحنفية , غير ان المالكية عندهم الصور غير المجسمة مكروهة وليس بمحرمة . وعلى فتوى الشيخ ابن باز يعني ذلك تحريم رسوم وسائل الايضاح المنتشرة في كتب المدارس و مجلات الاطفال و الكتب المزوقة بالرسوم ألآدمية والحيوانية و رسوم الفنانين الواقعيين و رسوم افلام كارتون ما شابه ذلك … …

الامام الخميني – جاء في كتابه – تحرير الوسيلة – ما نصه ( يحرم تصوير ذوات الارواح من الانسان والحيوان اذا كانت الصور مجسمة كالمعمول من الاحجار والفلزات والاخشاب ونحوها . والاقوى جوازه مع عدم التجسيم وان كان الاحوط تركه و يجوز تصوير غير ذوات الارواح ….. ) وهنا يتفق الامام مع مذهب المالكية في الكراهية ولكنه يقول الاقوى جوازه مع عدم التجسيم اي الرسم او النقش . …
اما لعب الاطفال و الصور الفوتغرافي و الرسوم المتحركة و كذلك النحت النصفي مثلا الرؤوس من ذوات الارواح فهي خارجة عن التحريم عند اكثر العلماء … واما الفنون الحديثة التي يطغي عليها طابع التجريد والرقش العربي كالزخرفة الهندسية والنباتية والخط العربي و ما شاكل ذلك فليس فيها شائبة .

التحريم عند الديانات الاخرى :

اليهودية : ورد في كتاب – موقف اليهودية من التصوير – للدكتور جمال محمد محرز . بان اليهود في العصر الاول المسيحي ثاروا على التماثيل التي نصبها الرومان للعبادة وحطموها . كما ظهرت فتاوى دينية يهودية من بعض الحاخامات بتحريم الصور لانها قد تعبد . اما في العهد القديم – التوراة – فقد وردت نصوص تحرم عبادة الصور سوى كانت المنقوشة او المنحوتة ومن هذه النصوص : ( لا تصنع لك تمثالا منحوتا ما مما في السماء من فوق وما في الارض من اسفل وما في الماء من تحت الارض و لاتسجد لهن ولا تعبدهن لاني انا الرب الهك ) . ( لا تصنعوا لكم اوثانا ولا تقيموا لكم تمثالا منحوتا او نصبا ولا تجعلوا في ارضكم حجرا مصورا لتسجدوا له لاني انا الرب الهكم ) .
المسيحية : في كتاب – الامبراطورية البيزنطية – للمؤلف نورمان بينز – يذكر بان المسيحيين الاوائل لم يتطرقوا الى تحريم او منع صور الكائنات الحية بل بالعكس وظفوها بشكل واسع لترجمة تعاليم الانجيل . وبما ان عامة الناس امية في ذلك الوقت فان خير وسيلة لشرح تعاليم الدين هي عن طريق تصويرها على جدران المعابد و بمرور الزمن اصبحت تلك الصور الدينية للمسيح ومريم -ع- والقديسين مقدسة ومحترمة واصبحت الناس تحتفظ بها في بيوتها للبركة . …..
وفي القرن التاسع للميلاد ظهرت عائلة البولسيون الذين كانوا يمقتون الرهبنة حيث احتجوا على الكنيسة وخرافاتها خاصة صناعة الصور , ومن هنا نشأ الاباطرة اللاصوريون وناصرهم الجيش وكثير من رجال الخدمة المدنية والاساقفة بينما وقفت اليونان مع الاديرة تدافع عن الصور …. وقد اعتبر الحزب الامبراطوري ان محاولة تصوير الاله في صور بشرية هي من قبل الزيغ والاجتراء .. ويذكر بان الذي قام بحملة تحطيم الصور هو الامبراطور ليون اساوريو سنة- 726 م – كما يذكر بان ليو الخامس-813-820- م هو الآخر قام بحملة اخرى لتحطيم الصور المقدسة . واستمر هذا النزاع بين الاباطرة والكنيسة حوالي مائة سنة انتهى بانتصار الكنيسة و عبادة الصور في زمن الملكة ثيودورا سنة -836-م .

الحكام والتحريم

kesur_aljawsaqكان ظهور الدولة الاموية- سنة 41 – هجرية – هو بداية للانحراف التام عن خط الصحابة والائمة – ع- وبذلك ظهر الترف والقصور و الطرب والغناء و شرب الخمر والانحراف الى غير ذلك من الاباحية … وبالتالي فليس هناك التزام تام بتعاليم واخلاق الاسلام و منها تحريم الصور … وبذلك فان الاباحية و التحرر من قبل الحاكم تنعكس على الامة في كل تصرفاتها و مشاربها – صلاح الامة بصلاح الحاكم – وقد بنى الخلفاء الامويين قصورا عظيمة وزينوها بالصور والزخارف المتنوعة و احاطوها بالرياض و البساتين الغناءه , منها – قصير عمرة –
الموجود حاليا في البادية الاردنية وهو بناء شيده الوليد بن عبد الملك ما بين عامي 94 و 97 – هجرية /712 -715م . ان اهمية هذا القصر تكمن في الصور حيث يغطي جدرانه اقدم تصوير عربي اسلامي , وهي رسوم منفذة على الجدران تمثل مناظر للصيد و الرياضة و مشهد للخليفة مع بعض الملوك و نساء عاريات و مناظر اسطورية مثل دب يعزف على آلة موسيقية و غير ذلك . غير ان ما يلفت النظر والغرابة هو موضوع الشخص العاري ففي منطقة الحمام من القصر توجد نساء واطفال عراة يستحممن . وقد نفذت كل هذه الاعمال بالاسلوب الواقعي . ولهذا فان خلفاء بني امية لم يكتفوا بعدم الالتزام بتحريم الصور وانما ذهبوا الى ابعد من ذلك برسم الصور العارية . اما الدولة العباسية فيذكر ان المنصور الدوانيقي قد بنى قصرا عليه قبة خضراء فوقها نصب فارس يمتطي حصانا يدور مع الريح…. وقد عثرت على صورة منمنمة لهذا القصر في احد الكتب الاسبانية … اما الدولة الاموية في الاندلس فحدث ولا حرج من بناء القصور والمدن الخيالية و تزينها بانواع الزينة من رسوم ومنحوتات وزخارف متنوعة لازالت الى اليوم قائمة كشاهدة على ذلك العصر . اما اليوم فان الحكام المسلمين (خير خلف لخير سلف) . و لهذا يطلق احيانا على هذه المرحلة المعاصرة – بثقافة الحجارة – خاصة في بلاد الخليج ………
ويعتقد الكثير من العلماء ان هناك آلاف الاحاديث الضعيفة و الغريبة قد دست في السنة النبوية و تحتاج الى تحقيق جاد لمعرفة مدى صحتها . ثانيا يجب اعطاء دور كبير للعقل في الحكم و التحليل و التفسير و التمييز والاجتهاد لان القرآن له ظاهر وباطن …. ثم لماذا نتمسك بآراء علماء ظهروا قبل الف سنة وهم غير معصومين عن الخطأ ثم نعطل العقل و الفكر ونجمد الحياة..؟؟؟ رفقا بالناس ايها العلماء.. والدين يسر ولا عسر والله العالم بالصواب .

خاص “أدب فن”

Tags:

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

Оставить комментарий