Много шаблонов для WordPress на wordpreso.ru
Вы просматриваете: Главная > آراء ومقالات > هل ستقضي الأنترنيت على الصّحافة؟

هل ستقضي الأنترنيت على الصّحافة؟

المصدر:الأوان

الاحد 10 تشرين الأول (أكتوبر) 2010
بقلم: أيلويز لايريتي Héloïse Lhérété ترجمة : المنتصر الحملي

لقد صمدت الصّحافة المكتوبة عند قدوم المذياع والتّلفاز. فهل ستصمد أمام الأنترنيت؟ إنّ أزمة الصّحافة اليوميّة الأمريكيّة تنشّط ثانية سيناريوهات الكارثة.

للصّحافة متحفها. إنّه كتلة هائلة من الزّجاج والرّخام، يسمّى معبد الأخبار Newseum، يعدّ سبعة طوابق، وأربعة عشر رواقا، وخمسة عشر مسرحا مكرّسة كلّها لتاريخ الصّحافة. يقع في شارع رائع بواشنطن، على بعد خطوات من البيت الأبيض، وقد فتح أبوابه في ربيع 2008. فهل هو متحف أم ضريح؟ إنّه لمن سخرية الأقدار أن سجّلت الصّحف الأمريكيّة في تلك السّنة انهيارا تاريخيّا في مبيعاتها. “والكثير منها تعرّض خلالها إلى مصادفة سيّئة، هي بمثابة الإشادة الأخيرة بالمحاربين القدامى قبل النّفس الأخير”، حسب تعليق برنار بولاي مؤلّف كتاب صادم بعنوان “نهاية الصّحف ومستقبل المعلومة” (1).

فهل أنّ الأنترنيت بصدد القضاء على الصّحافة؟ هذا السّؤال الفظّ سيعود من هنا فصاعدا بشكل ملحّ، في قاعات التّحرير كما في الحلقات الدّراسيّة الجامعيّة. وكعلامة على هذا الانشغال، قام عالم الاجتماع أريك نوفو Erik Neveu، في الطّبعة الثّالثة لكتابه “علم اجتماع الصّحافة” الصّادر في أوت من سنة 2009، بإضافة فصل أخير يحمل عنوانا إشكاليّا : “الأيّام الأخيرة من عمر الصّحافة؟”.

سلسلة أمريكيّة سوداء:

قد تبدو أطروحة الموت المعلَن متطرّفة. فلا وسيلة إعلاميّة واحدة قتلت اليوم أسلافها، ويبيّن النجاح النسبيّ للصّحف المجانيّة أنّه لا يوجد نفور حقيقيّ من حاملات الورق. غير أنّه من زاوية الاستخدامات، شكّل عام 2000 منعطفا. ذلك أنّ قراءة الصّحيفة المطبوعة قد كفّت عن أن تكون، كما كان يقول جورج هيجل، صلاة صباح الإنسان الحديث. فتفحُّصُ البريد الإلكترونيّ والمشاهدة المكبّرة لشريط فيديو والحديث على الخطّ والقراءة السّريعة لعناوين أخبار اليوم على الأنترنيت : جميع هذه العادات تقضم من الوقت المخصّص لقراءة جريدة يوميّة مّا (2). فكم من القرّاء غدا سيظلّون يوفّرون الوقت لينفقوا بعض الملاليم في كشك جرائد؟ منذ الآن، يعتقد بعض كتّاب المقالات أنّهم يسمعون ناقوس خطر الصّحافة المكتوبة. بل إنّ فيليب ماير، السّيّد القويّ على نيوز كورب News Corp، ذهب إلى حدّ تحديد توقيت الجنازة : ستزول آخر جريدة يوميّة في شهر أفريل من سنة 2040، كما أكّد في كتابه “تلاشي الجريدة The Vanishing Newspaper” (3).

في الوقت الحاضر، تسير الوقائع في هذا الاتّجاه. ففي الولايات المتّحدة، يتهدّد عشرات العناوين خطرُ الزّوال. وقد تعرّض 16.000 صحافيّا إلى الطّرد سنة 2008 (مقابل 2.000 سنة 2007) وتتسارع وتيرة الخطط الاجتماعيّة. البوستون ڨلوب وسان فرانسيسكو تترنّحان، الكريستيان ساينس مونيتور، صاحبة المائة سنة، لم يعد لها من وجود سوى على الأنترنيت. حتّى نيويورك تايمز ذات المقام الرّفيع قامت برهن مقرّها الاجتماعيّ… ومن هنا فصاعدا، فإنّ ريح الرّعب الّتي هبّت على الصّحافة الأمريكيّة ستنفخ في جزء من السّوق الأوروبّيّة، الّتي تواجه بدورها صعوبات مشابهة.

فإمّا تأقلم وإمّا فموت :

هل أزمة الصّحافة الغربيّة ظرفيّة أم هيكليّة؟ هل الأنترنيت حقّا هي السّبب؟ ولأنّ الجواب القطعيّ غير متوفّر، تتضافر جهود صحفيين وباحثين في العلوم الاجتماعيّة للتّفكير من جديد في تطوّر الصّحافة. فيقترح ب. بولي في كتابه : “نهاية الصّحف ومستقبل المعلومة” أوّل تحليل فرنسيّ للتّحوّلات الثّلاث الّتي أثّرت في الجرائد اليوميّة خلال السّنوات العشرة الأخيرة : وهي مجانيّة المعلومة مع النّجاحات المرافقة للإنترنيت وللصّحف المجانيّة، نفور قسم من القرّاء وخصوصا منهم الأقلّ سنّا، وأخيرا هجرة الإشهار والإعلانات الصّغيرة نحو الإنترنيت. ويرى هذا الصّحفيّ أنّ ظاهرة الأنترنيت تقلب فعلا اقتصاد الصّحافة ولكنّها لا ينبغي أن تحجب عنّا نزعة مجتمعيّة أكثر عمقا : وهي أنّ “اهتمام مجتمعاتنا بالمعلومة يتآكل عاما بعد عام”.

منطلقا من معاينة مماثلة، يتّهم من جهته الجامعيّ روبار ج. بيكار، المتخصّص في اقتصاد وسائل الإعلام بأكسفورد، رجال الصّحافة بقوله : “إنّ القيمة الحقيقيّة لعمل الصّحفيّ تكمن في قدرته على توزيع المعرفة على الآخرين”. ولكن، مع تطوّر المدوّنات والشّبكات الاجتماعيّة، فَقَدَ محترفو المعلومة احتكارهم المطلق. فبإمكان أيّ كان مستقبلا أن يتّصل بالإنترنيت لينشر عليها نصوصا وأصواتا وصورا يكتسي بعضها جودة عالية. إنّ الأنترناتيين يقيمون مراتبيتهم المعلوماتيّة الخاصّة بهم بفضل خيوط النّشر الحقيقيّ البسيط Really Simple Syndication : RSS، حسب مراكز اهتمامهم ومواقعهم ومدوّناتهم المفضّلة. وبينما تبدو مهنتهم في خطر، يستمرّ الصّحافيون المحترفون رغم ذلك في إنجاز عملهم بالطّرق التّقليديّة. بل الأسوأ من ذلك، كما يشتكي ر. ج. بيكار، أنّ الصّحافة بصدد توحيد المقاييس : فـ”أغلب الصّحافيين يتقاسمون الخصال نفسها، ويستعملون المصادر نفسها، ويطرحون الأسئلة نفسها، وينتجون المقالات نفسها (4).”

ولئن اختلفت تفسيرات الأزمة، إلاّ أنّ هؤلاء الكتّاب يصلون إلى النّتيجة نفسها. فبالنّسبة إلى معظم الجرائد، لا بدّ اليوم من القيام بتغيير جذريّ في طريقة إنتاج المعلومة ونشرها. لا بدّ، كما يقول ر. ج. بيكار، “أن تتأقلم أو تموت”.

هل الأنترنيت هي طوق النّجاة؟

بعد أن ظهرت الأنترنيت بمظهر حفّار القبور، هل بإمكانها أن تشكّل طوق نجاة الصّحافيين؟ إنّ صحافة الخطّ تتمتّع بأوراق رابحة هامّة : فهي أقلّ تكلفة، وأكثر تفاعليّة، وتوفّر إمكانيّة ابتكار أشكال جديدة للكتابة والفوز بجماهير جديدة. وهي، بفضل الوسائط التّفاعليّة، تقيم من جديد علاقة بين الصّحافيّ والقارئ. المشكل الوحيد هو أنّ الصّحافة الجيّدة باهظة الثّمن في حين أنّ الأنترنيت لا تدرّ الكثير من المال. وحسب دراسة قام بها مركز البحوث Pew Research Center، فإنّ جريدة مّا تفضّل الظّهور الكلّيّ على الأنترنيت تقتصد 65% من مصاريفها…وتخسر 90% من مواردها (5). وقد التفّ بعض الرّواد على هذه العقبة عن طريق إنشاء بنى صحفيّة جديدة خفيفة ومستقلّة، مثل fr.Rue89 أو Bakchich.info، مقترحين تحقيقات حصريّة لا تظهر إلاّ على الأنترنيت. غير أنّهم يصطدمون بإحباط السّوق الإشهاريّة، إلى درجة أنّ بقشيش بْوَان أنفو طرحت في الأكشاك نسخة ورقيّة، “لأسباب اقتصاديّة” ! أمّا عن مواقع المعلومة المدفوعة الثّمن بالكامل، فإنّ المحلّلين يتّفقون في القول إنّها لا تعثر على جمهور إلاّ إذا اقترحت محتوى بارز، ذي قيمة مضافة عالية. وهكذا فإنّ مواقع الفينانشل تايمز ووول ستريت جورنل، الّتي تتوجّه إلى زبائن ماليين، تدرّ أرباحا. أمّا مواقع المعلومات العامّة الّتي تكتفي بإعادة نشر برقيات وكالات معدّلة نسبيّا فإنّها من المحتمل أن تتعب عند اختيارها هذا المثال. وهكذا، كما صرّح منشغلا كريس أندرسون رئيس تحرير الدّوريّة Wired ومؤلّف كتاب مدوّي بعنوان “مجّانا ! أدخلوا إلى اقتصاد المجّان”، استوعب الأنترناتيون منذ زمن طويل أنّ الأخبار على الواب كانت مجانيّة (6).

يلخّص عالم الاجتماع جون ماري شارُن، كاتب دراسة حديثة عن صحافة الخطّ، الوضع كما يلي : “كلّ واحد عالق، ويعرف أنّه عالق، بالقدرة على خلق نموذج اقتصاديّ قابل للحياة. بطريقة محسوبة، أمام كلّ واحد سنتان أو ثلاث للعثور على الوصفات الضّروريّة للتّوازن (7).” في انتظار ذلك، تتوالى التّجارب : مواقعُ مجانيّة تدمج محتويات أو خدمات مدفوعة الثّمن والعكس بالعكس. بوّابات تُغلق بسبب غياب التّمويل. وصحف ورقيّة جديدة تعرف نجاحات غير منتظرة : هذا هو حال الدّوريّة المتشدّدة XXI، الفصليّة المدفوعة الثّمن، الخالية من الإشهار، الّتي تفضّل المقالات المعمّقة. ومن المشاريع الّتي يجدر متابعتها منصّات رقميّة مشتركة بين الجرائد قد ترى النّور. وهي ستقترح نشر أفضل المقالات الصّحافيّة مقابل اكتتاب القرّاء. “يكفي تحويل 10% من الأنترناتيين” المولعين بصحافة جيّدة لإعادة الألق لعناوين فقدت قوّتها، كما تؤكّد على ذلك الفينانشل تايمز (8).

إنّ المحاولات المتعثّرة الحاليّة قد تفتح للصّحافة دروبا واعدة، مهما كان سند نشرها. على الأنترنيت أو في الأكشاك، سيكون هناك بعض القتلى، ولكن أيضا مواليد وانبعاثات حسب توقّع الفيلسوف مارسيل ڨوشيه : “إنّ ما يقوم بإثباته وجودُ “الجميع صحافيون” هو تحديدا، وعكسيّا، وجود مهنة حقيقيّة للصّحفيّ. مهنة لا بدّ من إعادة تحديدها بشكل عميق ولكنّها ستخرج من هذا الارتباك منتصرة. ذلك أنّنا سنحتاج أكثر فأكثر إلى محترفين لنجد أنفسنا ثانية في المتاهة ونجنّبها البحث وسط 999.000 تناوُلٍ للكلمة تحت التّصرّف (9). سيكون على محترفي المعلومة أن يجدوا التّوازن الصّحيح بين صحافة على الطّريقة التّقليديّة، تتغذّى من الاستطلاعات والتّحقيقات والخبرة، وبين الممارسات الجديدة الّتي تظهر على الأنترنيت : مناقشات ومجادلات على الخطّ، مجاورة القارئ، توصيات، تفاعل بين مصادر المعلومة، استعمال حكيم للفيديو والصّوت والتّنافذ النّصّيّ. بقدوم جيل جديد إلى سوق الشّغل، يكون اكتشاف الصّحافة من جديد قد بدأ بعد.

الهوامش :

1. ب. بولاي B. Poulet، نهاية الصّحف ومستقبل المعلومة، ڨالّيمّار، 2009.
2. انظر في هذا الموضوع أُ. دونّات O. Donnat، العادات الثّقافيّة الفرنسيّة في العصر الرّقميّ، تقرير إلى وزير الثّقافة، 14 سبتمبر 2009.
3. ب. ماير P. Meyer، تلاشي الجرائد : إنقاذ الصّحافة في عصر المعلومة، جامعة ميسّوري براس، 2004.
4. ر. ج. بيكارR.G. Picard ، لماذا يستحقّ الصّحافيون الأجر الرّخيص، ذي كريستيان ساينس مونيتور، 19 ماي 2009. متوفّر على www.csmonitor.com/2009/0519/…
5. Pew Research Center، وضع الإعلام سنة 2009، تقرير سنويّ عن الصّحافة الأمريكيّة. متوفّر على www.journalism.org/
6. س. أندرسون C. Anderson، مجّانا ! ادخلوا في اقتصاد المجّان، بيرسون، 2009.
7. ج. م. شَرون J.-M. Charon، تحقيق حول rédactions.fr، بحث مقتضب إلـى مؤتمر الصّحافة بسترازبورغ، 8 أكتوبر 2009.
8. الفينانشل تايمز، 25 جوان، 2009.
9. م. ڨوشيه M. Gauchet، أين هم القرّاء؟ إنّهم عموما بعيدون…، لوموند، 6 فيفري 2009.


المقال منشور على الموقع الإلكترونيّ Sciences Humaines.Com ضمن ملفّ بعنوان Villes mondiales : les nouveaux lieux de pouvoir La culture Web en question

Tags:

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

Оставить комментарий