أرشيف يوليو, 2010

المنهج الأنثروبولوجي.

مقدمة عن المنهج الأنثروبولوجي وتعريفه :

مناهج البحث في ميدان العلوم الإجتماعية متعددة ومتنوعة , ويصنف المنهج الأنثروبولوجي مع المنهج التاريخي والوثائقي ضمن المناهج المعتمدة على الكيف لا الكم , بمعنى أنه يعتمد على دراسة الحالة في حالتها الطبيعية وجعلها مصدرا رئيسا للمعلومات , ويتم جمع بياناته بالملاحظة المباشرة والمقابلة و التفحص الدقيق ..فهو يعرف بأنه علم ثقافة الشعوب أو علم دراسة الإنسان وأعماله . تابع »

هل كلود ليفي ستروس ضد الجزائر والمسلمين؟

لا يمكن الحديث عن رحيل العالم الكبير كلود ليفي ستروس دون أن يستفزنا كتابه ”مدارات حزينة” فهو ليس رحلة استكشافية من أجل فهم ذلك الآخر المتوحش، على الأقل هذا ما كان يعتقده الأوروبيون آنذاك وهم يعيشون نشوة انتصاراتهم في مختلف المجالات، كانت القطيعة مع كل ما يمت بصلة إلى إرثهم الحضاري. تابع »

انثروبولوجيا التنمية الحضرية (عرض كتاب)

المقدمة:

ازدهرت منذ الستينات فصاعداً من هذا القرن الكثير من الكتابات حول قضايا التنمية الحضرية مما أدى إلى توفير الكثير من المعلومات المفصلة إضافة إلى قدر لابأس به من الأفكار النظرية. ولذلك على المرء أن لا يتوقع أن يجد إجماعاً في الرأي بين المساهمين في مناقشة انثروبولوجية التنمية.


تابع »

آليات النهضة (في نجاح الأنثروبولوجيا وفشل السوسيولوجيا)

أعلم أن عنواناً كهذا ، سيثير جدالاً بين الفريقين ، إلا أنني أتمنى أن تسود الموضوعية عندها ، إذ ليس الهمّ أن يرفع كل فريق لواءه ، ويدّعي الأفضلية ، بل في مراعاة أن هذين العلمين ، مجرد وسيلتين خادمتين لتقدم “الأمة” ، إننا ما زلنا بعيداً جداً عن علوم “الترف الثقافي” التي يبدأ بها الفرد بعد أن تكون “أمته” قد وصلت إلى مرحلة من التقدم مطلوبة .. تابع »

دعوة إلى الأنثروبولوجيا.. هذا العالم الرائع

ترجمة وتقديم: علاء الدين أبو زينة

تظل الأنثروبولوجيا Anthropology، علم الإنسان، أو “علم الإناسة” كما يحلو للبعض أن يسميها، واحدة من الموضوعات شبه الغائبة عن المشهد الأكاديمي والمعرفي العربي. ويندر أن نسمع بجامعة عربية تمنح درجة في الأنثروبولوجيا أو تضم دائرة لتدريسها. ولم يسبق لي شخصياً أن قابلت متخصصاً في الأنثروبولوجيا فيمن قابلت وصادقت وعرفت طوال عمري. لكن غياب الأنثروبولوجيا بالاسم لا يعني أنها لا تتسلل إلى وعينا المعرفي تحت عباءة عدد هائل من العلوم والمعارف الأخرى. ومع أن الأنثروبولوجيا أكثر قرابة بعلم الاجتماع، إلا أنها تتداخل مع علم النفس وعلم التشريح ووظائف الأعضاء، والجراحة، والعلوم السياسية، أو حتى نظرية الأدب نفسها. وتكفي معرفة أن كلاود ليفي شتراوس Claude Levi-Strauss، أحد آباء الأنثروبولوجيا الحديثة، قد استفاد من “فرويد” في فهم السلوك البشري الفردي والاجتماعي، وأنه أنتج المدرسة البنيوية التي تستخدم، فيما تستخدم، في تأويل النصوص الأدبية والخطاب. تابع »