Archive for يناير 18th, 2011

الثلثاء 11 كانون الثاني (يناير) 2011
بقلم: هشام الحاجي

يصعب تحليل الحاضر والكشف عن إشكالياته دون استحضار التاريخ لأن التواصل يبقى قائما بين البعدين حتى وإن تمثل الاختلاف في قراءة إشكال هي التواصل وحدوده، وفي هذا الحوار مع المفكر والمؤرخ الحبيب الجنحاني تتأكد هذه العلاقة خاصة وأنه حريص على توظيف المعرفة بالتاريخ من أجل توجيه الفعل في الحاضر وفق مقاربة عقلانية تتجنب تقديس الماضي وترفض في ذات الوقت الاستخفاف به وبتأثيره.
more…

ملامـــح نســـائية

http://images.panet.co.il/articles/24092006-152726-0.jpg

لا يتمُّ بناء حضارة حقيقية، إلاَّ بإقامة توازن بين تراث الأمس وحداثة الحاضر، وبالاستعانة بحضارة الماضي لاستنهاض الحاضر؛ وإغنائه بكل ما يحفظ للمجتمع أصالته ويكفل لـه الانفتاح المثمر. فالتراث هو امتداد الماضي في نفوسنا وعقولنا، والحاضر هو الواقع الذي نعيش فيه، وهو منطلقنا إلى المستقبل.

((فالنهضة، كما يقول محمد عابد الجابري، لا تنطلق من فراغ بل من الانتظام في تراث. والشعوب لا تنتظم في تراث غيرها، بل في تراثها هي. إنَّ تراث الغير، صانعَ الحضارة الحديثة، تراث ضروري لنا فعلا، لكن لا لنندمج فيه ونذوب في دروبه))(1). more…

أنتروبولوجية الإنسان القديم
الثلاثاء, يناير 18th, 2011 | Author:


يختص علم الأنتروبولوجية القديمة paleo anthropology بدراسة نشوء الإنسان القديم phyloenie وتطوره. وهو يسعى إلى معرفة أصل الإنسان وتحديد التحولات الفيزيولوجية والحضارية التي طرأت عليه على امتداد العصور. وتعود المحاولات العلمية الأولى لفهم أصل الإنسان إلى القرنين السادس والخامس قبل الميلاد، عندما حاول فلاسفة اليونان تفسير الوجود الإنساني بمعزل عن الميتولوجية السائدة في حينه. تبعهم في ذلك فلاسفة العرب المسلمين في العصور الوسطى. ومع بداية عصر النهضة في القرن التاسع عشر أخذ هذا الموضوع أبعاداً جديدة ومختلفة فظهر تيار علمي جاد يعتمد على البحث العلمي المدعم بالأعمال الميدانية والمخبرية من أجل تحديد مكانة الإنسان في عالم الطبيعة والحياة. وقد توج هذا التيار بأعمال الباحث الإنكليزي شارل داروين Ch. Darwin الذي لخص أفكاره في كتابيه: «أصل الأنواع» و«أصل الإنسان» بالمبادئ التالية: more…