Archive for ◊ يونيو, 2013 ◊

 المسرحجاسم العايف

يحدد (هيغل) الجمال صفة للروح والوعي بسبب الطابع التأملي الذاتي وتماثل تمام الأجزاء والكل كنتيجة منطقية لوجهة النظر المثالية . ويؤكد أن(علــم الجمـــال ) يتجســـد بشكل حسي موضوعــي في إطـــلاق حريـــة الإبـــداع والمعــرفة في مكونــات الحياة الإنسانية،الاجتماعية- السياسية والروحية.كما يذهب (هيغل) إلى ان (الجمال الفني ) من حيث انه (فكرة) يغدو سهل التعريف، ويضيف تبعاً لذلك ” ان الجمال لا يمكن ان يقتصر على مفهومه العام وحده، بل يستلزم أيضاً، توضيحات وتخصيصات ، ولا مناص له بالتالي من الخروج من دائرته الذاتية ليدخل في التعيين الواقعي”/ هيغل – فكرة الجمال- ترجمة جورج طرابيشي- دار الطليعة بيروت/. بينما يتم توسيع النظر لجوانب الجمال بالنسبة لوجهة النظر المادية بإعطائها طابعاً تاريخياً وإكسابها مضموناً اجتماعياً، حيث “الجميل إنتاج للممارسة الاجتماعية التاريخية” أي تحويل الجانب الحسي إلى ممارسة (السيادة) على الأشياء وذلك بمنح اللذة الروحية والمتعة الجمالية دوراً معرفياً.(الموسوعة الفلسفية السوفيتية/مجموعة من العلماء السوفيت/ترجمة سمير كرم/ الطبعة الثالثة /). more…

أسطورة4شاهد الفيديو برابط مباشر

عنوان المجموعة
مجموعة المؤسسةالعمومية للتمفزيون الجزائرى
رقم الهوية
EPT00006
مصدر
EPTV (DZ)‎
تاريخ البث الأول
1993/06/20
سنة الإنتاج
1993
ملخص
أبحرت سفينة باتيل من تولون يوم 9 جانفي 1802 للتوجه إلى سانت دومينيك. وتغير مسارها بسبب عاصفة فدمرت في الساحل الجزائري في بني حواء. وكانت بينيت هي الراهبة الكبرى التي نجت من الغرق مع ثلاث راهبات أخريات وعشن سنين بعد الحادث وهذا حسب قول السكان الأصليين . more…

الإثنلوجيا
الثلاثاء, يونيو 04th, 2013 | Author:

الإثنولوجيا

تعتبر الأثنولوجيا من أقرب العلوم إلى طبيعة الأنثروبولوجيا، بالنظر إلى التداخل الكبير فيما بينهما من حيث دراسة الشعوب وتصنيفها على أساس خصائصها، وميزاتها السلالية والثقافية والاقتصادية، بما في ذلك من عادات ومعتقدات، وأنواع المساكن والملابس، والمثل السائدة لدى هذه الشعوب. ولذلك، تعدّ الأثنولوجيا فرعاً من الأنثروبولوجيا، يختصّ بالبحث والدراسة عن نشأة السلالات البشرية، والأصول الأولى للإنسان. وترجع لفظة (أثنولوجيا) إلى الأصل اليوناني (أثنوس Ethnos) وتعني دراسة الشعوب. ولذلك تدرس الأثنولوجيا، خصائص الشعوب اللغوية و الثقافية والسلالية. (اسماعيل، 1973، ص 460) more…

اقتصاد

لا بدّ للانثربولوجي أن يوزع اهتماماته بعناية إذا أراد أن يحيط الموضوع الاقتصادي بشيء من الشمولية والدّقة لكلّ الجوانب وعليه أن يعطي الموضوعات التالية اهتماماً خاصاً.

1-    موضوعات النظم الاقتصادية: عندما يريد الانثربولوجي الحصول على فهم واضح للنظم الاقتصادية لمجتمع ما فلا بدّ وضع ما يلي تحت اهتماماته:

أ‌-       مقارنة الانثربولوجي للنظم الاقتصادية الصغرى بدأً من المجتمعات المحلية المعزولة ذات التكنولوجية البدائية في المجتمعات البسيطة إلى المجتمعات الزراعية التي تأثرت بالتصنيع وصولاً إلى اقتصاد المجتمعات الصناعية الكبرى .

ب‌-   دراسة الانثربولوجي لمكونات النسق الاقتصادي كأشكال ملكية الأرض وأساليب تنظيم الإنتاج وحركة الأيدي العاملة وتقسيم العمل والحراك المهني ونظام الالتزام ودائرة ومجالات التبادل ونظم وأشكال النفوذ ومستويات الاستهلاك ومستويات المعيشة وعلاقة توزيع الثروة بالمكانة الاجتماعية.

ج‌-    دراسة الانثربولوجي لعمليات النمو الاقتصادي سواء كان ذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وملاحظة تغطية عمليات الاستثمار والالتزام والتراكم واستخدام رأس المال الزراعي والإسهام في بدارستهم في تشخيص معوقات التنمية في المجتمعات والنظم التقليدية, وهجرة العمالة . more…

 مسائل

صدرَ كتاب «مسائل في علم الاجتماع» في 1984 عن دار النشر مينوي بباريس. جَمعَ بورديو في هذا الكتاب تسعة عشر حواراً ومحاضرة تلخص فكره، ألقاها في أماكن مختلفة في فرنسا، في جامعات ومؤتمرات ومقابلات صحفية تحّدثّ فيها عن أسرار علم الاجتماع وعن كيفية صياغة النتائج المتصلة بموضوع ما على نحو يخدم المهيمنين ويحجب الحقيقة عن أنظار الآخرين في مجالات عديدة. فهو يُلقي الضوء على نهج ومفاهيم علم الاجتماع الذي بلوره (الحقل، المتصل الوراثي، رأس المال، الاستثمار وما إلى ذلك…) وعلى مسائل إبستمولوجية وفلسفية واجتماعية يطرحها علم الاجتماع وتحليلات جديدة للثقافة والسياسة والإضراب والنقابات والرياضة والأدب، والموضة والحياة الفنية واللغة والموسيقى. من خلال الولوج إلى العمل السوسيولوجي وهو في طور الإعداد، يُتيح بورديو الفرصة للمتلقي أن يتمكّن من نهج تفكيرٍ معين وليس التماهي مع فكرٍ جاهز فحسب.

حمل الكتاب من هنا

 علم الإناسة

يركّز هذا الكتاب على دراسة الأناسة الحديثة (الأنثروبولوجيا) من عدة جوانب، بالإضافة إلى تحليل تكوينيات الإنسان الطبيعية والثقافية وتأويلاتها الفلسفية يعالج الكتاب إشكالية خلقية حول شروط التعارف بين البشر، مبيناً كيف تخلّص الفكر الغربي الحديث بالتدريج من المركزية الذاتية والشروع في التواصل مع الحضارات الأخرى من أجل حماية العالم من الأخطار الناتجة عن العولمة والصراع من أجل الموارد التي تناقصت بسبب التبذير وتزايد السكان. كما يعالج إشكالية معرفية حول شروط التعاون بين الاختصاصات وكيف تمكن الفكر المعاصر بالتدريج وبفضل مناهج التحليل والفهم من تجاوز العلموية والضعانية والانتقال إلى تعدّد الاختصاصات.

حمل الكتاب برابط مباشر

الحاجات

استهلال

أكد العالم الانثربولوجي مالينوفسكي وجود علاقة بين إشباع الحاجات والنظم الحضارية والاجتماعية, فالنظام الاجتماعي هو الوجه الحضاري لإرضاء حاجات الإنسان الأساسية, فالحاجات الجسمية هي حاجات بايولوجية ونفسية ولكي تتم الاستجابة لها بشكل حضاري لا بدّ من أن تنخلق من جديد حاجات تكون طبيعتها حضارية وليس بايولوجية, مثال: الحاجة للطعام نوعاً وكماً هي حاجة بايولوجية, لكن طريقة وأسلوب تهيئة وإعداد الطعام من منشئه إلى مائدة الطعام هي عملية حضارية, وهكذا بقية الحاجات كالتناسل والراحة والأمن والحركة والنمو. more…

التبرعتقديم عام: التبرّع بالأعضاء من رهانات العلم إلى رهانات الثقافة
إنجازات علميّة، طبيّة، وتقنيّة تقاوم أسباب الأمراض المميتة، إطار قانوني يضع الشروط الإنسانية والأخلاقيّة للتبرّع بالأعضاء. فتاوى دينيّة تجيز اِستقطاع الأعضاء البشريّة، حملات تحسيسيّة عبر مختلف وسائل الإعلام بضرورة التبرّع ولكن يبقى الإقبال دون المأمول مما حدا ببعض الباحثين إلى اعتبار أن ’’أزمة زرع الأعضاء هي أزمة معقدّة‘‘ وتظلّ الأسئلة مطروحة: مَنِ المتبرّع؟ لماذا ترفض عائلة الميت التبرّع؟ ما سبب ذلك؟ كيف السبيل لتجاوز العوائق إزاء التبرّع؟
أمام هذه الأسئلة القلقة تصبح المقاربة الانثروبولوجيّة ـ السوسيولوجيّة ملحّة وأكيدة لأنّها ستحاول البحث في الأسباب العميقة للمواقف الاجتماعية وممارساتها تجاه حساسيّة التبرّع بالأعضاء وفق مقاربة شاملة تعطي للثقافة ولتاريخ الذهنيّات أهميّة. ومن المفارقات العجيبة أن العلم تطوّر وغايته الأساسية هي خدمة قوى الحياة ولكنه في نفس الوقت عليه أن يواجه تيارا عارما من المواقف التي تريد أن تتصادم معه بدل أن تتعاون معه. فالتحوّلات التي شهدها العالم اليوم، فجّرت قضايا مستجدة مختلفة الأنواع وفي كلّ المجالات ولم تتناول بصورة مباشرة وأصبحت هذه المشاكل تحتاج من العلوم الاجتماعية أن تضعها في مخبر اِهتماماتها. more…