Archive for ◊ أكتوبر, 2013 ◊

التفاصيل
نشر بتاريخ الأحد, 14 نيسان/أبريل 2013 11:08
كتب بواسطة: إسلام مغربي

يعدّ كينيثْ براوْن واحدا من أبرز علماء الأنثروبولوجيا الأمريكيين الذي درسوا المجتمع المغربيّ في مختلف تجلياته. درّس الأنثروبولوجيا بجامعة مانشيستر طيلة عشرين سنة، كما درّس بجامعات كاليفورنيا وبيركْلي وشيكاغو ودكار بالسينغال. وهو مؤسس مجلة «متوسطيات» التي تهتم بالثقافة في حوض البحر الأبيض المتوسط، والتي خصّص الكثير من أعدادها لثقافة بلدان هذا الحوْض، ومنها عدد هامّ حول المغرب كان هو المناسبة التي تعرّفتُ فيها على هذا العالم الكبير والمتواضع. وهو العدد التي أنجزناه حول الأدب المغربي المعاصر تحت إشراف دار النشر «الفينيك». في هذا الحوار، الذي خصّ به براوْن جريدة «الاتحاد الاشتراكي»، بمناسبة حضوره بمعرض الكتاب، يعود ليبرز الطريقة التي تناول بها المجتمع المغربيّ، ثقافة وعادات ودينا واقتصادا وعلاقات اجتماعية، بعيدا عن الإسقاطات والتأويلات الخارجية. وبخاصّة من خلال كتابه الهام «أهْل سلا» الصادر ضمن منشورات «إيديف». more…

عربيات – رشيد فيلالي

‏يوليو 20, 2013 – 7:04صباحا —‏ عربيات

عالم الأنثروبولوجيا آلان ماكفارلن: الحضارة العربية نموذج حي للحضارات العقلانية المتطورة

تنفرد “عربيات” بلقاء شيخ المؤرخين وعلماء علم الإنسان “الأنثروبولوجيا” البريطاني آلان ماكفارلين، وهو مؤسس مشروع “هيملايا الرقمية” الذي يعد أضخم مشروع في مجال الحفاظ على التراث الشفوي في العالم، كما يعود الفضل لهذا الباحث الكبير في إنجاز أول قرص ليزر أكاديمي “فيديوديسك” في الثمانينيات. وفي الحوار التالي نحاول أن نتعرف على رأي البروفيسور ماكفارلن في جملة من القضايا المعاصرة المتعلقة بعلم الإنسان.


يؤكد عدد من الباحثين أن الأنثروبولوجيا الخاصة بعلم الأعراق البشرية “الإثنولوجيا”، مليئة بالمصطلحات العنصرية وفي مقدمتها مفهوم “العِرق”، هل هذا صحيح؟
بعض العلماء في هذا المجال كانوا يؤمنون بمفهوم “العِرق” لكن الأغلبية منهم اليوم وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية على غرار “فرانز بوز” و “مارغاريت ميد”، قدموا العديد من الأعمال التي تشكك وتعيد النظر في مفهوم العِرق خاصة من ناحية الدم، وحالياً هناك قلة من الباحثين ممن لا يزال يستعمل مفهوم العِرق. more…

الخميس, أكتوبر 24th, 2013 | Author:

عبددفاتر أنثروبولوجية

اقرأ الكتاب من خلال هذا الرابط أو من خلال الضغط على الصورة

حسني إبراهيم عبد العظيم
adhamhosni@yahoo.com
2012 / 1 / 21

 ثمة تصورات عديدة عن الجسد الأنثوي في المعتقد الشــعبي العربي – وفي معظم المجتمعات التقليدية – أحد هذه التصورات وأوسعها انتشارا هو الاعتقاد بأن الجسـد الأنثوي جسد مدنس، بعيد عن عالم القداسة والطهر والسمو.

لا بد أن نقرر مبدئيا – اتفاقا مع الباحث الأنثروبولوجي المغربي المتميز رحال بو بريك في دراسته القيمة التي حملت عنوان الجسد الأنثوي والمقدس المنشورة في المجلة العربية لعلم الاجتماع – أن القداسة والدناسة لا جنس لهما، ولكن بمراجعة النصوص الدينية يختلف الأمر، إذ نجد أنفسنا أمام نصوص وتمثلات تجعل المرأة في حالة دونية بسبب عدم طهارتها أو فتنتها الجسدية، فهي دائمة التأرجح بين حالة الطاهر Pure والنجس Impure على عكس الرجل.وهذان المفهومان أساسيان في المنظومة الدينية وعالم القداسة. كما أن المرأة تظل مصدر الفتنة الشيطانية من منظور المعتقدات الدينية السائدة. more…

 

هذا الكتاب

 

هذا الكتاب1