Archive for the Category ◊ المكتبة الأنثروبولوجية ◊

كلود ليفي شتراوس (1908 ـ 2009) Claude Lévi-Strauss

يعتبر كلود ليفي ستروس من أهم البنيويين المعاصرين شهرة، بل ترتبط البنيوية نفسها باسمه ارتباطا وثيقا، حتى سماه البعض برائد البنيوية المعاصرة. ويعود ذلك إلى أن شتراوس قد اعتمد المنهج البنيوي في كافة المجالات التي تطرق إليها بالبحث وخاصة مجال الانتروبولوجيا.

مؤلفات كلود ليفي ستروس للتحميل في الأسفل:

مقالات في الإناسة
المؤلف: كلود ليفي شتراوس
تعريب: حسن قبيسي
الناشر: دار التنوير
الطبعة: 2008
التحميل: اضغط هنا
التصفح: اضغط هنا
more…

 من هنا

نتيجة بحث الصور عن تحميل كتاب الأنثروبولوجيا الاقتصادية

المصدر: موقع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات

تعود فكرة تأليف كتاب الأنثروبولوجيا الاقتصادية: التاريخ والإثنوغرافيا والنقد، للمؤلفيْن كريس هان وكيث هارت، الذي أصدره باللغة العربية المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بترجمة لعبد الله فاضل، إلى ورقة بحثية مُعمَّقة وضعها المؤلفان، عام 2006، بشأن وضْع الأنثروبولوجيا الاقتصادية، مركِّزيْن على أفكار كارل بولاني. لكنّ الأزمة الاقتصادية العالمية التي حصلت عام 2008 دفعتهما إلى تحويل تلك الورقة إلى كتاب يجمع بين عرضٍ تاريخيٍّ للأنثروبولوجيا الاقتصادية ونظرة إلى تاريخ العالم، مع تبيين ما يجعل من ذلك العرض أكثر من كونه دراسةً موسَّعةً، كما هو مُعتاد، تبيينًا وافيًا.

وقد بدأت الأنثروبولوجيا الاقتصادية في القرن التاسع عشر على أنها العلم المختص بدراسة السلوك الاقتصادي للإنسان البدائي، ثم تطور هذا العلم في القرن العشرين، ليربط مكتشفات النيوكلاسيكية الاقتصادية بنتائج دراسة المجتمعات البدائية، وبدراسة فلاحي العالم والقبائل أيضًا. more…

دفاعاً عن الأنثروبولوجيا
الإثنين, أكتوبر 09th, 2017 | Author:

دفاعاً عن الأنثروبولوجيا

ساري حنفي: (أستاذ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في بيروت)

يعتبر كتاب “حقل علمي واحد وأربع مدارس: أنثروبولوجيا بريطانية وألمانية وفرنسية وأميركية” لمؤلفيه بارث وآخرون (والذي سوف ينشره قريباً بالمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات) أهم وثيقة تاريخية عن نشوء وتطور الأنثروبولوجيا في العالم الغربي. فهذا الكتاب يجبر الأكاديميين والعامة من الخروج عن الفكرة النمطية التي تربط بشكل تبسيطي بظهور وتطور الأنثروبولوجيا وظهور النزعة الاستعمارية الأوروبية. وفعلاً عمل بعض الأنثروبولوجيين كمديرين استعماريين وبطرق تعزز من قوة الاستعمار، وساهمت بعض التنظيرات بشكل نشط في العنصرية وممارسة القمع الاستعماري. ولكن، على الرغم من أن كثيراً من الأنثروبولوجيين قد استفادوا من الحملات الاستعمارية والتبشيرية والمصالح الاقتصادية في بعثاتهم الاستكشافية، إلا أن الأغلبية الساحقة لهذه الكتابات لم تخدم أي أغراض استعمارية أو تبشيرية آنية أو قصيرة المدى.

بل إن الفضل لهذا العلم، أنه نظر لوحدة النفس البشرية، كما رأى بارنت تايلور، منذ القرن التاسع عشر في الوقت الذي كان يعتقد كثيرون، أن هناك أعراقاً طبيعية (أي تتأثر بالطبيعة) وأخرى تتأثر بالثقافة. وقام فرانس بواز، والذي يعتبر أب الأنثروبولوجيا الأميركية، باستخدام الثقافة بوصفها مفهومًا أساسيًا في مقابل التركيز المجتمعي وعلى البنية الاجتماعية للأنثروبولوجيا الاجتماعية البريطانية، وفي مقابل الإثنولوجيا ذات الإدراك الاحتقاري عند رادكليف- براون، وخصوصاً التفسيرات المبنية على العرق والبيولوجيا. تميز هذا البراديغم بتحول في مفهوم الثقافة. فقد عرف بواز الثقافة بشكل شامل لتشمل الحقول المادية والاجتماعية والرمزية. هذا التعريف ظاهريًا يشبه تعريف تايلور، لكن بواز يقصد شيئًا مختلفًا تمامًا. فنموذجه لم يستخدم الثقافة كمرادف للحضارة، كما فعل تايلور. لكن الآن بمعنى الجمع، التأكيد على اختلاف الثقافات والنظر إليها كسياقات للسلوك الإنساني المكتسب بالتعلم. (وهذا يختلف مع علم النفس في ذلك الوقت الذي كان يؤكد على الغريزة). وهكذا تم تطوير مدرسة النسبية الثقافية. more…

يقع كتاب (الأنثروبولوجيا.. حقل علمي وأربع مدارس) في 608 صفحات من القطع المتوسط (الجزيرة)

صدر مؤخرا عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب يؤرخ لأربع مدارس أنثروبولوجية، بريطانية وألمانية وفرنسية وأميركية، مقتفيا أثر كل مدرسة في المدارس الأخرى، ومقوما إمكاناتها المستقبلية. ويقع الكتاب الجديد (الأنثروبولوجيا.. حقل علمي وأربع مدارس) في 608 صفحات من القطع المتوسط، وهو ترجمة عربية للكتاب (One Discipline, Four Ways: British, German, French, and American Anthropology).

يتوزع الكتاب على أربعة أقسام رئيسية يضم كل منها فصولا وأقساما فرعية، احتوى القسم الأول (بريطانياوالكومنولث) خمسة فصول؛ من أهمها الفصل الأول عن “بروز الأنثروبولوجيا في بريطانيا (1830-1898)”.

في القسم الثاني، “البلدان الناطقة بالألمانية: انقطاعات ومدارس وغياب التراث – إعادة تقويم التاريخ السوسيوثقافي للأنثروبولوجيا في ألمانيا“، خمسة فصول أخرى؛ كان الفصل الأول منها مدخلا وصورة عامة للمشهد من كتب الرحالة المبكرين إلى الأنوار الألمانية.

أما القسم الثالث فتناول الأنثروبولوجيا في “البلدان الناطقة بالفرنسية”، في خمسة فصول، ركز الفصل الأول منها على “أصول ما قبل الدوركهايمية”.

وكان القسم الرابع الأخير عن “مدرسة الولايات المتحدة“، وتوزع هو الآخر على خمسة فصول، الفصل الأول منها بعنوان “أنصار بواز وإحداث الأنثروبولوجيا الثقافية”.

وقد تعاون على تأليف هذا الكتاب فرديريك بارث، الباحث في وزارة الثقافة النرويجية وأستاذ مادة الأنثروبولوجيا في جامعة بوسطن، وأندريه غينغريتش الأستاذ في قسم أنثروبولوجيا الاجتماع والثقافة في جامعة فيينا ورئيس وحدة الأنثروبولوجيا في الأكاديمية النمساوية للعلوم، وروبرت باركن المحاضر في أنثروبولوجيا الاجتماع في جامعة أوكسفورد، وسيدل سيلفرمان الرئيس الفخري لمؤسسة فينير غرين للبحوث الأنثروبولوجية، والأستاذ الفخري للأنثروبولوجيا في جامعة نيويورك العامة.

أما ترجمته فتعاون عليها أبو بكر باقادر الباحث السعودي وأستاذ علم الاجتماع والأنثروبولوجيا في جامعة الملك عبد العزيز، وإيمان الوكيلي الباحثة المغربية في حقول علم الاجتماع والأنثروبولوجيا.

المصدر : الجزيرة

د. سليم درنوني بتصرف

الإنسان، علم. هو الدراسة العلمية للإنسان وللثقافة الإنسانية، ويعرف بالأنثروبولوجيا. يبحث الأنثروبولوجيون في فنون الحياة الملائمة التي يتعلمها الناس ويشاركون فيها باعتبارهم أعضاء في مجموعات اجتماعية، كما أنهم يقومون بفحص الخصائص التي يشترك فيها البشر باعتبارهم أعضاء نوع واحد في الطرق والعادات المنوعة التي يعيشون بها في البيئات المختلفة. إنهم يحللون أيضًا منتجات الجماعات الاجتماعية (الأشياء المادية والمبتكرات الأقل مادية مثل القيم والاعتقادات).

يبحث علم الإنسان كغيرهم من الاجتماع بشكل منظم في الأنماط العامة للسلوك الإنساني. إنهم يُنشئون النظريات ويستخدمون المناهج العلمية لاختبارها، ويقومون عادة بعمل الدراسات المقارنة، ومقارنة الثقافات أي يدرسون جماعات مختلفة من الناس لتحديد أوجه التشابه والاختلافات بينهم. فمثلاً، درس علماء علم الإنسان (الأنثروبولوجيون) النظم القانونية في القرى الزراعية الإفريقية، وللمشتغلين بتربية الخنازير في غينيا الجديدة، وتلك التي توجد في الدول الصناعية الأوروبية. أما علماء الاجتماع في الميادين الأخرى فيعملون بصفة رئيسية في المجتمعات الحضرية وقليلاً ما يَعْقِدون المقارنات بين الثقافات المختلفة.

كذلك توجد ميزة أخرى مهمة لعلم الإنسان وهي التأكيد على تصوير المجتمع كما يُرى من الداخل، أي من منظور أعضائه إذ يحاول علماء علم الإنسان تحديد كيف يرى الناس الذين يشاركون في ثقافة واحدة عالمهم. والواقع أن باستطاعة علم الإنسان (الأنثروبولوجيا) أن يسهم إسهامات رئيسية في تحقيق الانسجام الدولي لأنه يساعد على فهم مختلف الثقافات. more…

حول الكتاب
تتحدث فاطمة المرنيسي عن كتابها قائلة بأن ” ما وراء الحجاب” كتاب يتحدث عن حدود الفضاء الجنسي، فهو كتاب يحاول أن يفهم الجنس كما يتجسد واقعا، كما يذوب في الفضاء ومعه. ” ما وراء الحجاب” كتاب يوضح بعدا مهما من أبعاد الدين، بعداً طالما كان متجاهلاً. ذلك لأن الناس عادة يخلطون بين الدين والروحانية، وكثيرا ما يختزلون الدين إلى مجرد روحانيات. غير أن الإسلام يشكل، إضافة إلى أمور أخرى، رؤية مادية غامرة للعالم، ومكانه ليس السماوات بمقدار ما هو الفضاء الأرضي، والسلطة على الأرض، والوصول إلى كافة الملذات الدنيوية الصرفة بما في ذلك الصحة والجنس والسلطة. وهذا هو السبب في أن ” ما وراء الحجاب” لا يزال يكتسب أهمية ومعنى بالنسبة للطلاب والقراء الآخرين، بالرغم من وجود كتب عديدة تتناول الموضوع ذاته: أي النساء والإسلام. وهو لا يتناول الإسلام والنساء من وجهة نظر وقائعية،بل يحدد واحداً من المكونات الأساسية للنظام وهو الطريقة التي يستخدم الإسلام وفقهاء الفضاء (المكان) كأداة للسيطرة على الجنس وقيادته. ما وراء الحجاب كتاب لا يزال يتمتع بحيوية لأنه لا يتحدث عن وقائع وتواريخ بمقدار ما يتحدث عن مشاكل سرمدية: كيف تعالج المجتمعات الفضاء لتبني نظام الدرجات ولتخصيص الامتيازات. من السهل على المرء أن يتعقب، من خلال مفهوم العتبة، من خلال مفهوم الخطوط الفاصلة، من خلال مفهوم الحدود، النظام التراتبي الذي يحدد استخدام المكان وكذلك قوانين وآليات التحكم والضبط التي تشكل أساس الإسلام كفلسفة جنسية كرؤية للذكورة والأنوثة باعتبارهما بناءً فنيا ص مقدساً. والكاتبة إلى هذا تفهم لماذا كان ” ما وراء الحجاب” أكثر كتبها طلبا للترجمة وإعادة الطبع (أعيد طبعه بالفرنسية عام 1983 وبالإنكليزية والهولندية عام 1985، وبالألمانية وبالأوردو عام 1987). والسبب في ذلك هو أن الكتاب يشكل عدسة مكبرة تري كيف يعمل النظام، مبرزاً ديناميكا المذكر-المؤنث في المجتمع الإسلامي الحديث.
 
رابط التحميل
 

 

حول الكتاب
يعد كتاب “العلاج المعرفي: الأسس والأبعاد” واحداً من أهم مراجع العلاج المعرفي؛ حيث يخاطب المعالج المبتدئ الذي يريد التعرف علي هذا النوع من العلاج. ويتضمن الكتاب تعريفاً بالمفاهيم الأساسية للعلاج المعرفي والقواعد المتبعة وكيفية بدء العلاج مع المريض وإرشادات مسيرة العلاج حتي اكتمالها. وقد أوردت المؤلفة حالة لمريضة حقيقية كانت تحت هذا النوع من العلاج في أثناء كتابة الكتاب. موضحة الخطوات التي اتخذتها مع المريضة منذ بداية العلاج وحتي نهايته. ويشتمل الكتاب علي معظم المفاهيم المعروفة في العلاج المعرفي؛ لذا فهو يعتبر مرجعاً أساسياً لا غني عنه لمن يريد التعرف علي هذا النوع من العلاج. ولقد ترجم الكتاب إلي أربع عشرة لغة من بينها هذه الطبعة العربية.
رابط التحميل
 
الأنثروبولوجيا الساسية
الجمعة, يونيو 05th, 2015 | Author:

تحميل كتاب الأنثروبولوجيا الساسية pdf مجاناً تأليف جورج بالانديه | مكتبة بوكس ستريم

اسم الكتاب: الأنثروبولوجيا الساسية

تأليف: جورج بالانديه

حصرياً تحميل وقراءة كتاب الأنثروبولوجيا الساسية pdf مجاناً

 

 

لأول مرة على النت أقدم معجما نادرا ومهما في الوقت ذاته لجميع الباحثين في الميثولوجيا والأعداد والرموز والحضارات القديمة. إنّه معجم الأعداد (رموز ودلالات) من تأليف جان مخايل صَدَقه.
أرجو أن تعذروني على تصويره بصفحات مزدوجة، فأتمنى من القائمين على المنتدى تقسيمه إلى صفحات مفردة بل وفهرسته بحسب الأعداد التي يحتويها إن أمكن لهم ذلك حتى تعمّ الفائدة.
كتاب أنصح بمطالعته في أقرب فرصة.

معجم الأعداد (رموز ودلالات) من تأليف جان مخايل صَدَقه
الناشر: مكتبة لبنان ناشرون، بيروت لبنان
الطبعة الأولى: 1994
عدد الصفحات: 242 من القطع المتوسط.
من المقدمة نقتطف ما يلي:
” قبل خمسة وعشرين قرنا، أعلن فيثاغورس أنّكلّ شيء عدد، فأيّده أفلاطون لاحقا. بعدها، نقل حكماء الإسكندرية هذه المعرفة إلى الغرب، فتقبّلها علماء النهضة هناك بدهشة كبيرة. ويبدو أنّ العالم، منذ ذلك الحين، اكتشف في علم العدد أساس العلوم، فهو يغذي أبواب المعرفة، ويكشف الغموض المحيق بالكون، فالعدد إيقاع وقدرته كونية.
منذ القديم (…) والإنسان يتعامل مع العدد. وربما يكون عِلمُ العدد هو الأكثر قِدماً والأشد غموضاً بين العلوم، فالإنسان عدَّ طويلاً، بلا شك، قبل أن يعرف القراءة والكتابة والعلوم الباقية. وفي هذا السياق، وجد الخبراء سلسلة من الخطوط المنقوشة على العظام تشهد على وجود كتابات حسابية يعود تاريخها إلى أكثر من ثلاثين ألف عام” (ص. ط. من المقدمة)
“استقيت المعلومات العددية التي تختص بالحضارات من المعاجم الميثولوجية، بشكل عام؛ وأما التي تختص بالديانات التوحيدية، فإني اعتمدت في جمعها على الكتب المقدسة التي وضعها أشهر علماء الديانات، وكذلك على التراث والأحاديث. ويشدد هذا المعجم على عرض هذه المعلومات، إن في الميثولوجيا أو في الكتب التوحيدية، بشكل موضوعي، بحيث اقتصر عرضُ الرموز ودلالاتها على أشهر شروحاتها وتفاسيرها المعترَف بها” (ص. ل. من المقدمة).
ولكي يقف المهتم على الجهد الجبار الذي بذله صانع المعجم نقدم له الخطوط العريضة في تعريف العدد “اثنان”؛ فقد تتبع رمزيته في: سومر ومصر واليونان، وروما، وفارس، والهند، والصين، واليابان، وأوستراليا، وأمريكا، وأفريقيا، وعند العبرانيين، والمسيحيين، والمسلمين، والمتصوفة، والبهائيين، والموحدين (الدروز)، والماسونيين، وأخيراً في علم الفلك.
إنه أول معجم عربي مهمّ خاص بدلالات الأعداد ورموزها مع أنّ عدد صفحاته قليل بالنسبة لمعجم يتناول موضوعا شاسعا وغامضا مثل العدد.
معجم يجب أن يكون بين رفوف مكتبتك وبين طيات مخك وتقاسيمه.

إعادة قراءة القرآن – جاك بيرك

إعادة قراءة القرآن تأليف: جاك بيركترجمة: د. وائل غالي شكريتقديم: د. أحمد صبحى منصورالناشر: دار النديم للصحافة – مصرالطبعة: الأولى 1996180 صفحةولد جاك بيرك فى الجزائر سنة 1910 م، وقد درس فى السوربون، ثم عمل بعد ذلك فى المغرب، وقد لاحظ الصلة الوثيقة التى تربط بين الفرنسيين والعرب فى منطقه حوض البحر الأبيض المتوسط.. وكان لأدائه الخدمة العسكرية الفضل فى الاطلاع على الجانب الآخر من الحياة فى المغرب مما أفاده كثيراً فى دراسة علم الاجتماع، وتعد رسالته التى تناول فيها الأسس الاجتماعية فى الأطْلس خطوةً هامة فى مجال الدراسات الشرقية، فقد اتبع فيها منهجاً واضحاً، وتوصَل إلى نتائج ذات أثر فعال ليس على الدارسين فحسب، ولكنْ على عامة الشعب إذ بدأت أوربا كلها تهتم بشئون العرب وحياتهم.وقد غادر بيرك المغرب متوجها إلى القاهرة فى أغسطس سنة 1952م ثم إلى لبنان وفى عام سنة 1956م سافر إلى فرنسا حيث قام بتدريس التاريخ الاجتماعي للإسلام المعاصر زُهاء ربع قرن فنجح فى خلق جيل جديد يُعنى بالدراسة الشرقية، وَوَاصلَ عمله فى الدراسة والكتابة والسًفر دون كلل أو ملل فى نفس الوقت الذى كان يقوم فيه بترجمة معانى القرآن الكريم، وتناول فى كتابه العشرات من الموضوعات، ومن أشهر أعماله (العرب بين الأمس واليوم) و(الإسلام يواجه التحدى) و (العرب من الأمس إلى الغد) و(ترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية)…وهذا الكتاب أثار لدى صدور ترجمته، وقبلها، نقاشا وردودا من كثير من العلماء والمفكرين، من بينهم مقدم الكتاب الدكتور صبحي منصور، ووالدكتور محمد رجب البيومي، والدكتور منذر عياشي في ترجمة أخرى للكتاب، وتكونت لجنة أزهرية لمناقشته والرد على بعض أفكاره، لا سيما ما أثاره من قضايا تتعلق بإعادة كتابة القرآن حسب ترتيب النزول أو المواضيع، ورغم الاعتراضات الممكنة على آرائه فإنه يظل ذا قيمة علمية كبيرة، في سعيه إلى تدشين بحث تأملي بأدوات منهجية حديثة للقرآن الكريم. =====================


رابط الكتاب

Mediafire||Archive