Tag-Archive for ◊ البحث ◊

نقوش  تيفيناغ أبجدية الطوارق

نقوش تيفيناغ أبجدية الطوارق

يرتبط تاريخ الجزائر بالكثير من النّسوة اللّاتي أصبحن مضرباً للأمثال في الشجاعة والبطولة ابتداﺀ من “الكاهنة”، مرورا بـ “للا نسومر”، وصولا إلى جميلة بوحيرد وحسيبة بن بوعلي وغيرهن.. هؤلاء النسوة أصبحن أيقونة ومصدرا للإلهام لكل الأحرار في العالم.
إلى جانب هؤلاء النسوة تنتشر آلاف البطلات المنسيات، تمتلئ بهن أرض الجزائر، نساء يواجهن الحياة يوميا بشجاعة وقوة، من أجل إثبات وجودهن وتأكيد ذواتهن في مجتمع بطريركي لا تمثل الأنثى عنده إلا متاعا ولا تشكل المرأة فيه إلا تابعا.
من هؤلاء النسوة امرأة من طراز خاص، أفنت شبابها في خدمة البحث العلمي، فقوبلت بالنكران. تعرضت للتشويه والاتهامات وللضغوط لكنها أبت أن تتراجع عن قناعتها. أثبتت الأيام أنها من طينة للا نسومر وبوحيرد. هي مريم بوزيد سبابو التي تشتغل كباحثة في”المركز الوطني للبحوث”، مختصة بعصور ما قبل التّاريخ وعلم الإنسان، بالجزائر العاصمة.
تمتلئ ذاكرتها بعشرات الحكايات الممتعة والمتعبة في آن واحد. في الجامعة كانت طالبة طموحة وملتزمة بقضايا الأمة العربية، تقول: “كنت متحمسة للقضية الفلسطينية وأشارك في مختلف التظاهرات، وكنت أخرج في التظاهرات مثل يوم الأرض للتعبير عن التضامن المطلق مع القضية وضد المحتل الاسرائيلي”. درست علم الاجتماع الثقافي في جامعة الجزائر واكتشفت الأنثروبولوجيا وتعلمت مبادئها على يد أساتذة كبار. تقول: “كنت أطالع دائما عن ذلك العلم الشيّق”. وجدت في الكتب وسيلة تروي شغفها المجنون بهذا العلم المجهول. ونتيجة لتميزها، تم توظيفها مباشرة بعد تخرّجها باحثة بالمركز الذي تعمل به إلى اليوم، وكان ذلك منذ أكثر من عشرين سنة.

more…

ثورة أون لاين : تغير في الاهتمامات العربية وانحراف في السلوك.. قيم غريبة عن مجتمعنا تقلل من قيمنا النضالية نحو الوحدة والنهضة العربية ومحاربة الاستعمار, تناقض أهدافنا المصيرية كالقضاء على الجهل والتخلف..

إنه استهداف للشخصية العربية وولاءاتها واتجاهاتها, وذلك بتوجيه من أبحاث أنثروبولوجية تخدم مصالح القوى العالمية المهيمنة عبر دراسة معمقة لسلوكنا الاجتماعي وصيرورة قيمنا, وفي حين استطاع الأنثروبولوجيون الغربيون التنبؤ ببعض الأحداث في مجتمعاتهم عجز باحثونا عن التنبؤ بالصراعات التي تعصف بعالمنا, وإن كانت المجتمعات في حال تغير دائم, فعلينا اختيار التغير الذي نريده نحو الأفضل, ما يحتاج إلى دراسات معمقة لثقافتنا, فلا يمكن لنا أن نتطور دون القيام بدراسات اجتماعية وأنثروبولوجية توفر معلومات دقيقة, ولكن هل الأبحاث الحالية بمستوى الطموح الذي يسهم في حل المشكلات الخطيرة التي يواجهها المجتمع العربي ؟..‏ more…

اقترح مخبر انثروبولوجية الأديان و مقارنتها -دراسة سوسيو اثنولوجية- في ضوء البرنامج الوطني للبحث العلمي و تطويره مادة رقم 10، قرار 11– 98 وقد تم اعتماده بتاريخ 11-04-2001
مخبر
more…

مولاي الحاج مراد *

مــقــدمـــة

نحاول من خلال هذه المداخلة المتواضعة المساهمة، و لو بقسط صغير، في إثراء المسائل المنهجية المطروحة على الدراسة الأنتروبولوجية في الجزائر، و ذلك عن طريق إظهار و كشف الأسباب الخفية لعدم تطور هذا النوع من الدراسات الإجتماعية في المجتمع الجزائري، كما نعمل على تقديم بعض الأساليب المنهجية التي ساعدت على تطورها في المجتمعات الغربية.

يتمثل انشغالنا الأساسي في مثل هذه الطروحات في كيفية إعطاء نفس جديد للدراسات الأنتروبولوجية في الجزائر اعتمادا على التحقيقات الميدانية مادام أن موضوع الدراسة في الجزائر أصبح يمشي على رجليه في الميدان، مناديا الباحثين الأنتروبولوجيين و الاجتماعيين من أجل الدراسة بهدف تجاوز التأويلات التي ألصقت بهذه المادة. more…

الرحمانية: خاص

كان قد صدر قبل أسابيع قليلة للباحث المغربي وإبن منطقة الرحامنة الدكتور محمد بن عمر الناجي كتابه الأخير الذي هو عبارة عن ترجمة من الفرنسية إلى العربية  لكتاب ادموند دوتي   ” مراكش: قبائل الشاويةودكالة والرحامنة” . 

 


وهو الكتاب الذي جاء ليبرز أدبيات الاستعمار الفرنسي بالمغرب ،و حاول صاحبه دوتي  استكشاف أحوال الناس ومسارات البلاد وتضاريسها ومناخها وتربتها ولغات أوطانها خلال رحلة له قام بها سنة 1901 الى ثلاث قبائل مغربية توجد بين مدينتي الدار البيضاء ومراكش،وسعى من خلالها   إلى إخبارنا  بالتاريخ وبالمكونات البشرية والتنظيمات الخاصة والعوائد الثقافية لتلك المناطق  “

واعتبار لأهمية ماورد في هذا الكتاب من معلومات قيمة , وبعد الاتفاق مع المترجم الدكتور الناجي ارتأينا ان ننشر إحدى  فقرات هذا الكتاب تعميما للفائدة وتحفيزا للمهتمين بتاريخ منطقة الرحامنة على مطالعته والغوص في تفاصيل حياة سكان هذه القبيلة مع بداية القرن العشرين على مختلف المناحي  الاجتماعية منها  والاقتصادية والسياسية  . more…