Tag-Archive for ◊ البنيوية ◊

كلود ليفي شتراوس (1908 ـ 2009) Claude Lévi-Strauss

يعتبر كلود ليفي ستروس من أهم البنيويين المعاصرين شهرة، بل ترتبط البنيوية نفسها باسمه ارتباطا وثيقا، حتى سماه البعض برائد البنيوية المعاصرة. ويعود ذلك إلى أن شتراوس قد اعتمد المنهج البنيوي في كافة المجالات التي تطرق إليها بالبحث وخاصة مجال الانتروبولوجيا.

مؤلفات كلود ليفي ستروس للتحميل في الأسفل:

مقالات في الإناسة
المؤلف: كلود ليفي شتراوس
تعريب: حسن قبيسي
الناشر: دار التنوير
الطبعة: 2008
التحميل: اضغط هنا
التصفح: اضغط هنا
more…

البنيوية وأوربا
الأحد, نوفمبر 15th, 2015 | Author:

من البنية إلى أوربا

كاترين كليمانبقلم: كاترين كليمان*
ينشر لاكان “كتابات”ـه، و فوكو “الكلمات والأشياء”، بارث “نقد وحقيقة”… إنها سنة النور بالنسبة للبنيوية؛ إنها تدشن نزعة إنسانية أوربية جديدة..
ثلاثون سنة مضت منذ أن رسمت سنة 1966 انتصار الحركة البنيوية في فرنسا*. ظهرت في تلك السنة “كتابات” لاكان و”نقد وحقيقة” بارث، “نظرية الأدب” لتودوروف، و “من أجل نظرية للإنتاج الأدبي” لبيير ماشري، بدون احتساب الأعداد المخصصة للنزعة البنيوية من طرف مجلة “الأزمنة المعاصرة والاتصالات “Temps Moderne et Télécommunication… بيد أن ما أبهر الجميع لم يكن هذا الشلال من الأفكار. لا، فالمفاجأة جاءت من نجاحين جماهيريين: لاكان ب 5000 نسخة اختفت في 15 يوما، 50.000 نسخة في المجموع، وفوكو ب 800 نسخة في 5 أيام، 20.000 نسخة في السنة؛ فقد تعلق الأمر بمنهج صارم لتحليل المجتمعات تم نحته ببطء منذ سنوات ما قبل الحرب في مجال الميثولوجيا المقارنة، اللسانيات والإثنولوجيا التي وجدت ذاتها فجأة مقذوفة إلى الواجهة في صف الأفكار المهيمنة على حساب مبدعيها الحقيقيين هؤلاء. وقد ذهب في “الإكسبريس EXPRESS “رونو ماتينيون Renaud Matignon، عضو الفريق الأول لـ Tel quel إلى حد الحديث عن “أطفال 1966”. وفي كتابه التحفة “تاريخ البنيوية” عمّد فرانوسا دوس بدون تردد سنة 1966 باعتباره إياها “سنة النور”. more…

كلود ليفي ستروس

في عام 1949، صدر في باريس كتاب تحت عنوان “البنى الأساسية للقرابة”، يحمل اسم مؤلف مغمور، إلى حد كبير بالنسبة للجمهور العريض، آنذاك. وهو: كلود ليفي ستروس. لم يكن ذلك العمل سوى أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون عام 1948.

كان صدور ذلك الكتاب نقطة انطلاق مهمّة في مسيرة صاحبه العلمية، التي جعلت منه أحد المفكرين الأكثر نفوذاً والأكثر تأثيراً على مجمل العلوم الإنسانية، خلال النصف الثاني من القرن العشرين على المستوى العالمي. وهو الذي قيل بشأنه، إن “أهم أرثه يكمن في فكرة أن جميع الثقافات تملك القوة والكرامة نفسهما، ذلك أننا نجد في كل منها، مهما تباعدت جغرافيا، عناصر شعرية وموسيقية وأسطورية مشتركة بينها كلّها”.

ولا شك أن كلود ليفي ستروس هو رائد البنيوية في فرنسا. إذ طبّق النموذج ـ الموديل ـ اللغوي على تطوّر المجتمعات والسلالات الإنسانية في إطار “منظومات القرابة”، ليكتسب بجدارة، صفة “عالم أناسة”، كما أطلقوا على الانثروبولوجيا في الترجمات العربية. more…

البنيوية
الثلاثاء, سبتمبر 14th, 2010 | Author:

البنيوية منهج فكري نقدي مادي ، يذهب إلى أن كل ظاهرة إنسانية كانت أم أدبية تشكل بنية، لا يمكن دراستها إلا بعد تحليلهاإلى عناصرها المؤلفة منها، ويتم ذلك دون تدخل فكر المحلل أو عقيدته الخاصة ونقطة الارتكاز في هذا المنهج هي الوثيقة، فالبنية، لا الإطار، هي محل الدراسة، والبنية تكفي بذاتها ولا يتطلب إدراكها اللجوء إلى أي عنصر من العناصر الغريبة عنها، وفي مجال النقد الأدبي، فإن الانفعال أو الأحكام الوجدانية عاجزة عن تحقيق ما تنجزه دراسة العناصر الأساسية المكونة لهذا الأثر، ولذا يجب فحصه في ذاته من أجل مضمونه وسياقه وترابطه العضوي، والبنيوية، بهذه المثابة، تجد أساسها في الفلسفة الوضعية لدى كونت، وهي فلسفة لا تؤمن إلا بالظواهر الحسية، ومن هنا كانت خطورتها. more…