Tag-Archive for ◊ التراث ◊

“دراسة أكاديمية تحليلية ومنهجية”

          د.هيثم الحلي الحسيني

“الحلقة الخامسة عشر”

الدراسات الأثارية والأنثروبولوجية في مناهج البحث المعمَقة للتراث العلمي

موقع الإمام الشيرازي                                                                                                    

الخصوصية المنهجية للبحث في التراث العلمي

ينصرف البحث في التراث العلمي, الى دراسة الموروث الحضاري والثقافي, العلمي والأدبي, ويشتمل ذلك أولاً على التراث النقلي, المكتوب بشكل مخطوطات مختلفة, سواء الورقية منها أو الجلدية, أو النصوص المنقوشة على المواد المختلفة, إضافة الى البحث والتمحيص والمعاينة في الوثائق, التي يتضمنها الموروث الحضاري المتشكل للتراث العلمي, وكذا الموروث المادي فيه, من المنشآت والأبنية القائمة, وآثار الإنشاءات المتبقية, من أبنية وأماكن العبادة والسلطة والجيش والإسكان, والأنشطة الاقتصادية المختلفة, فضلاً عن العدد والآلات والمقتنيات المختلفة, وكذا المجتمعات البشرية الوريثة لها ولثقافتها, وهي البيئة والأداة المنتجة للتراث العلمي موضوع الدراسة والبحث. more…

محمد أمين غالمي - الجزائر

محمد أمين غالمي – الجزائر

اقترن الحديث عن الأنثروبولوجيا والتراث الشعبي في الجزائر في بداية الاستقلال، وبصورة رهيبة، بأسئلة جريحة وصعبة وخطيرة، كادت أن تعصف بالكيان العلمي والمعرفي للأنثروبولوجيا نفسها كعلم أصيل وعريق، وبالتراث الشعبي الذي ظل موضوع مراهنات غير مسؤولة وغير علمية ظلت تلاحقه مدة من الزمن… فإن نحن سمحنا لأنفسنا بالاختصار نقول إن الأنثروبولوجيا قد ارتبطت في المخيال المعرفي الرسمي الجزائري ما بعد الاستقلال بأنها علم استعماري بامتياز، سخّرته المنظومة الكولونيالية الفرنسية منذ أول عهدها بالجزائر، وما قبل هذه المرحلة بقليل، من أجل استعمار البلاد حيث دفعت لهذه المهمة بعدد من الإداريين ورجال الدين ورجال الجيش، وكذا بعض الانثروبولوجيين والاثنولوجيين والاثنوغرافيين، من أجل دراسة المجتمع الجزائري وثقافته وعاداته ومعتقداته وفنونه وأشكاله التعبيرية وأعرافه.. وتقديم كل هذه المادة للإدارة لاستغلالها واستثمارها من أجل معرفة الشعب الجزائري والتحضير لاستراتيجية استعمارية تتماشى وأنماط تفكيره. لقد شكلت الجزائر، مجتمعاً وثقافة، موضوعاً خصباً لهذه الدراسات الانثروبولوجية التي اتجهت في معظمها اتجاهاً استعمارياً.

more…

ب. جيلاني - الجزائر

من أبرز الممارسات التراثية في الجزائر وأكثرها روعة وجمالاً وأدْعاها للتأمل والبحث، ذلك الطقس الاحتفالي المسمى الفانطازيا Fantasia (هكذا يلفظ في بلدان المغرب، بالطاء وليس بالتاء)، ويسمى أيضاً لعب الخيل ولعب البارود. وهو يستمد أهميته مما يحمل من طقوس احتفالية مهيبة واستعراضات فنية جميلة ودلالات رمزية عميقة، بحيث يشكل تراثاً ثقافياً مميزاً وتقليداً شعبياً محبوباً، يلتف حوله الناس شيوخاً وشباباً ممارسين متحمسين أو متفرجين مستمتعين، متجمعين حول فرق الفرسان الموشاة بالألوان الزاهية والألبسة البراقة والبنادق اللامعة، سواء أكان ذلك في التجمعات الدينية أو التظاهرات الرسمية أو الاحتفالات الشعبية، في ظل أجواء من الفرحة والنشوة، وفي إطار من الفخر والمباهاة.

more…

الجمعة, مايو 31st, 2013 | Author:

جدة الطوارق

عنوان المجموعة
مجموعة المؤسسةالعمومية للتمفزيون
رقم الهوية
EPT00012
مصدر
EPTV (DZ)‎
تاريخ البث الأول
2001/10/09
سنة الإنتاج
2001
ملخص
تنهنان أو الملكة العرجاء كما سماها ابن خلدون في كتابه “المقدمة”، هل كانت تنهنان موجودة فعلا؟ هل كانت حقا جدة ملكة التوارڤ؟ بين الأسطورة والاكتشافات هل يمكن يوما ما أن تعرف الهوية الحقيقية لهذه المرأة الأسطورية التي تحمل إسما يعني المرأة الموهوبة باللغة الترڤية.

شاهد الفيديو برابط مباشر

more…

كتاب مختصر، مبسط، سهل التناول، يكون مدخلاً ثقافياً أولياً، يشجع المهتمين بالتراث الشعبي، والهواة من الشباب، على الاستزادة من المعارف الضرورية، للخوض في ميادين التوثيق والبحث في التراث الشعبي، بقدم أرسخ، وتسعف المتعجِّل – لسبب ما – بالحد الأدنى من المعلومات اللازمة التي عليه أن يتسلح بها قبل الإقدام على خوض هذا الميدان الشائك.

لقد استعرضت، باختصار، شيئاً من تاريخ الدراسات المهتمة بالتراث الشعبي، وأبرز المصطلحات المتداولة في المنطقة العربية، وإشكالاتها، ودور الرحالة والمستشرقين في توثيق تراثنا الشعبي ودراسته، وتطور الأنشطة العربية في التوثيق والدراسة، وأقسام التراث الشعبي، وأساليب الجمع والتوثيق، وصفات الباحثين والرواة، ومصاعب العمل الميداني.

وقدَّمتُ بعض المقترحات، والتصورات التي يمكن أن تساهم في انطلاقة جديدة في توثيق التراث الشعبي، ودراساته في سورية، وبلاد الشام عامة، كإنشاء مركز تراث شعبي، ومتاحف تراث شعبي، وقرية تراثية، وإصدار مجلة مُحَكَّمة متخصصة بدراسات التراث الشعبي، ومواده الموثقة.

راجياً أن يساهم هذا العمل في تطوير أنشطة الباحثين الشباب، وتحريضهم لتعميق ثقافتهم، وتنويع معارفهم، التي لا بد من التسلح بها للخوض في هذا الميدان المتشعب الحساس.

وكذلك في لفت نظر المؤسسات العلمية الحكومية والخاصة، إلى أهمية هذه الذخيرة الثمينة في تراثنا الثقافي، وضرورة إيلائها ما تستحق من اهتمام، ورعاية، وعمل جدي منظم.

آملاً ألا نتأخر أكثر في الوقت، علَّنا ندرك ما تبقّى من رواة كبار يتناقصون يوماً بعد يوم، ونتدارك بهم ما تبقّى من تراثنا الشعبي، الذي تلاشى أكثره، واختفى من الوجود بفعل الزمن والمتغيرات المتسارعة، وهجمة جرّافات العولمة.

محمود مفلح البكر