الوسوم ‘العرب’

د.عز الدين دياب: قراءة أنثروبولوجية ثقافية للولاءات في البنى القرابية العربية

١

د.عز الدين دياب: كلنا شركاء                  المصدر: سوريا الآن.

تشي المقدمة بأنَّ سلامة ما ستقوله بشأن قراءة الولاءات في البنى القرابية العربية، يُمَكِّنها من سلامة النتائج التي يراد الوصول إليها.

 كما تشي أيضاً بأنَّ قراءتها ستنهض على أربعة مفاهيم، يأتي ذكرها لاحقاً، انطلاقاً من يقينها المنهجي، بأهمية المفاهيم في التفسير الأنثروبولوجي للظواهر البنائية المتعينة داخل البناء الاجتماعي، والمتعايشة فيه، وفق قانون التأثير المتبادل بينها، وبحكم الوظائف التي تمارسها داخل هذا البناء، ومالها من صور، وتجليات، وممارسات، وردود أفعال في الحياة الاجتماعية اليومية.
 وتنفتح المقدمة على سؤال فرضي يقول: هل مازالت للقربى وظائفها ودلالاتها في البنى القرابية العربية الراهنة التي تراها القراءة تشكل سكناً شرعياً للقربى، على اختلاف مضامينها ومكوناتها، وما يتعايش حولها من عصبيات تبدأ بقربى النسب «الدم»، وتنتهي بقربى العقائد. والانتماءات السياسية، بعد أن تمر بقربى الجهة والحي، والدين، والمذهب والمهنة، والحزب، النادي الرياضي.. الخ()..

تابع »

في معنى أن تكون مثقفاً عربياً اليوم

yyy

حسام عيتاني

أن تكون مثقفاً عربياً اليوم، يعني أن تكون تابعاً معطل القدرة على أداء مهمتك التي تحمل صفتك بسببها، أي إنتاج الثقافة والمعرفة. يرتبط المثقف العربي من أجل البقاء، بمجالين كبيرين هما التعليم والصحافة. أكثرية وازنة من المثقفين العرب تعمل في مؤسسة تعليمية أو في وسيلة إعلامية غالباً ما تكون ضمن الصحافة المكتوبة. ثمة مثقفون يتولون الإشراف على مؤسسات بحثية أو يشغلون مناصب فيها، لكنهم أقل عدداً من المجموعتين المذكورتين. وكان هناك اسمان أو ثلاثة أسماء يُضرب فيها المثل على أن أصحابها هم الوحيدون الذين يؤمنون دخلهم من إنتاجهم في مجالهم الإبداعي. وعلى ما هو معروف، فإن مؤسسات التعليم العليا ووسائل الإعلام تخضع لسيطرة كاملة من الحكومات العربية حتى تلك التي تعتبر نفسها مستقلة بسبب تداخل تمويلها مع المصادر الحكومية. ونقصد بـ»الحكومية» منظومة السلطات العربية المتنوعة المحتكرة للمال العام، من موارده المختلفة والتي تجمعه بين يديها وتنفقه على ما تراه مفيداً لها، من دون مساءلة أو رقابة برلمانية أو إعلامية (ما دام الإعلام مطوّعاً سلفاً) في أكثر الأحوال. تابع »

دفاعا عن عقلانيّة البدائيين: قراءة في طقس التّسليع عند العرب القدامى

بقلم: محمد الحاج سالم  

يتّفق كثير من الأنّاسين حول مقولة أنّ تمثّل الإنسان البدائيّ للعالم كان ذا بعد أسطوريّ، وأنّ ذلك التمثّل كان مؤسّسا على شعور قويّ وإيمان فطريّ بوحدة الثّالوث الكوسمولوجيّ: الكون والطّبيعة والإنسان [ دوران، البنى الإناسيّة للمخيال، ص 57] . فما يحدث في أحد هذه العوالم الثلاثة يحدث ما يماثله في العالمين الآخرين، بمعنى أنّه من شأن أي خلل يصيب أحدها أن يصيب الآخريْن بصفة آليّة، فهي عوالم متداخلة وبعضها متضمّن لبعض في تراتب هرميّ: “الكون يحتوي الطّبيعة، والطّبيعة تحتوي الإنسان، والكون يحتوي كلاّ من الطّبيعة والإنسان”[ كاسيرر، الدّولة والأسطورة، ص 30].

ومن البديهيّ أن يكون هذا التّقسيم من فعل الإنسان نفسه، فالنّزعة التّصنيفيّة والتّنظيميّة للأشياء أمر غريزيّ لديه، ولا يقتصر على قسمة المجتمع الإنسانيّ إلى طبقات وقبائل وعشائر مختلفة تختلف في وظائفها وعاداتها وواجباتها الاجتماعيّة، بل وينسحب أيضا على شتّى جوانب الطّبيعة: فيعدّ عالم الطّبيعة صورة مناظرة ومطابقة للعالم الاجتماعيّ، وتخضع النّباتات والحيوانات والكائنات العضويّة وموضوعات الطّبيعة اللاّعضويّة والجواهر والكيفيّات بالمثل لهذا التّصنيف، فتنتمي مثلا إلى فئة معيّنة كلّ من الجهات الأصليّة الأربع والألوان المختلفة والأجرام السّماويّة…

تابع »

يوسف شلحت… العلاّمة الإثنولوجيُّ وبُنى المقدَّس

بقلم: ريتا فرج

ليس قليلاً ما قدّمه عالِم الاجتماع والإثنولوجي (Ethnologue) السّوري يوسف باسيل شلحت (Joseph Chelhod) (1919_1994) على مدى حياته العلميّة. قلّة من الكتّاب والأكاديميين العرب تدرك أهميّة النتاج العلمي الّذي وضعه “ابن خَلدون العرب في النصف الثاني من القرن العشرين”، كما يصفه البروفيسور خليل أحمد خليل. تابع »

علم دراسة المجتمعات العربية.. أين وإلى أين ؟ الأنثروبولوجيا مفهوم يكتنفه الغموض ويغيب عن باحثينا…منال السمّاك

ثورة أون لاين : تغير في الاهتمامات العربية وانحراف في السلوك.. قيم غريبة عن مجتمعنا تقلل من قيمنا النضالية نحو الوحدة والنهضة العربية ومحاربة الاستعمار, تناقض أهدافنا المصيرية كالقضاء على الجهل والتخلف..

إنه استهداف للشخصية العربية وولاءاتها واتجاهاتها, وذلك بتوجيه من أبحاث أنثروبولوجية تخدم مصالح القوى العالمية المهيمنة عبر دراسة معمقة لسلوكنا الاجتماعي وصيرورة قيمنا, وفي حين استطاع الأنثروبولوجيون الغربيون التنبؤ ببعض الأحداث في مجتمعاتهم عجز باحثونا عن التنبؤ بالصراعات التي تعصف بعالمنا, وإن كانت المجتمعات في حال تغير دائم, فعلينا اختيار التغير الذي نريده نحو الأفضل, ما يحتاج إلى دراسات معمقة لثقافتنا, فلا يمكن لنا أن نتطور دون القيام بدراسات اجتماعية وأنثروبولوجية توفر معلومات دقيقة, ولكن هل الأبحاث الحالية بمستوى الطموح الذي يسهم في حل المشكلات الخطيرة التي يواجهها المجتمع العربي ؟..‏ تابع »

عالم الأنثروبولوجيا آلان ماكفارلن: الحضارة العربية نموذج حي للحضارات العقلانية المتطورة

عربيات – رشيد فيلالي

‏يوليو 20, 2013 – 7:04صباحا —‏ عربيات

عالم الأنثروبولوجيا آلان ماكفارلن: الحضارة العربية نموذج حي للحضارات العقلانية المتطورة

تنفرد “عربيات” بلقاء شيخ المؤرخين وعلماء علم الإنسان “الأنثروبولوجيا” البريطاني آلان ماكفارلين، وهو مؤسس مشروع “هيملايا الرقمية” الذي يعد أضخم مشروع في مجال الحفاظ على التراث الشفوي في العالم، كما يعود الفضل لهذا الباحث الكبير في إنجاز أول قرص ليزر أكاديمي “فيديوديسك” في الثمانينيات. وفي الحوار التالي نحاول أن نتعرف على رأي البروفيسور ماكفارلن في جملة من القضايا المعاصرة المتعلقة بعلم الإنسان.


يؤكد عدد من الباحثين أن الأنثروبولوجيا الخاصة بعلم الأعراق البشرية “الإثنولوجيا”، مليئة بالمصطلحات العنصرية وفي مقدمتها مفهوم “العِرق”، هل هذا صحيح؟
بعض العلماء في هذا المجال كانوا يؤمنون بمفهوم “العِرق” لكن الأغلبية منهم اليوم وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية على غرار “فرانز بوز” و “مارغاريت ميد”، قدموا العديد من الأعمال التي تشكك وتعيد النظر في مفهوم العِرق خاصة من ناحية الدم، وحالياً هناك قلة من الباحثين ممن لا يزال يستعمل مفهوم العِرق. تابع »

رمزية الجمعة والجامع في قاموس الثورات العربية مصطفى الفيتوري

مصطفى فيتوري

بروز يوم الجمعة كمحطة أساسية في الثورات العربية، لا ينبغي إختزاله في البعد الديني أو إضفاء صبغة إسلامية على الثورات العربية بقدر ما يؤشر إلى دلالات إجتماعية وثقافية وسياسية، يرى الكاتب الليبي مصطفى الفيتوري في تعليقه.
برز يوم الجمعة من كل أسبوع كأكثر أيام الأسبوع أهمية وتحول من مجرد يوم عطلة وتعبد في العالم العربي إلى يوم مميز في كافة الإنتفاضات العربية فيما بات يٌعرف بـ”الربيع العربي” وأصبح اكثر أيام الأسبوع مثيرا لقلق الأنظمة حتى انها تتمنى لو أنه غير موجود في الأسبوع أصلا!
وتحولت الجمعة الى موعد ثابت للحشود الجماهيرية المطالبة بالحرية واصبحت أيام الدكتاتوريين تعد بكم من أيام الجمعة بقيت لهم على سدة الحكم، وبدا واضحا التلاقي بين الثورة من جهة كوسيلة تحرر والدين من جهة ثانية كمحرض على الثورة، ولو شكليا في رمزية ظاهرة تجسدها أيام الجمعة.  تابع »

الموت فجأة طب و علوم تقنيات – مطاوع بركات

موت
يصف علماء الأنثروبولوجيا سلوك وعادات الإنسان في القبائل البدائية, ويقدمون بعملهم هذا حقائق مثيرة وظواهر مدهشة عن أنماط التفكير لدى بني الإنسان. ومن ملاحظات هؤلاء العلماء تنشأ مادة علمية متميزة يتوفر عليها فيما بعد علماء النفس والاجتماع والتربية والفلاسفة وكل المهتمين بالعلوم الإنسانية. ولعل من أكثر الظواهر إثارة للتأمل والتفكير تلك المسمّاة ظاهرة موت فودو Voodoo التي سجلها الأنثروبولوجيون في بعض قبائل أواسط إفريقيا.
تبدأ القصة – كما يرويها الأنثروبولوجي الأمريكي كانون Canon حين يكتشف أحد رجال القبيلة أن واحداً من أعدائه قد تمكن من أن ينصب له فخاً سحرياً شريراً, وذلك بأن يضع على الأرض قطعة من العظم مصوّبة تجاهه بطريقة معينة. وما إن يفطن الرجل إلى ما أصابه من (سحر) حتى يصاب بصدمة فيتجمّد في مكانه مسمّراً عينيه في (السلاح القاتل), ويرفع يديه أمام وجهه كما لو كان بهذا يحاول أن يرد عن نفسه (شيطان السحر القاتل) الذي يتخيل أنه سيحل في جسده بعد لحظات.. تشحب وجنتاه, ويتجمد التعبير في عينيه فتصبحان كما لو كانتا قد قُدتا من زجاج, وتتشنج عضلات وجهه الشاحب معبّرة عن رعب رهيب, وقد يحاول الصراخ ولكن صوته يخونه وينحبس في حلقه لتخرج رغوة بيضاء من فمه بدلاً من الكلمات. ثم يبدأ جسده في الارتجاف وتتقلص عضلاته رغم إرادته, ثم يميل بقامته ليسقط على الأرض, فيبدو كما لو أنه قد غاب عن الوعي, ولكن سرعان ما يبدأ في نواح محشرج كما لو كان في النزع الأخير, ويضم وجهه بيديه مصدراً فحيحاً ينم عن ألم فظيع يعانيه. وبعد لحظات يستعيد توازنه والسيطرة على نفسه ويمشي بهدوء إلى بيته, ومنذ وصوله يمرض ويعاني, فيرفض تناول الطعام ويمتنع عن القيام بأبسط الأعمال اليومية في بيته أو في قبيلته, وإذا لم يخفّ ساحر القبيلة لنجدته فإنه يموت بعد وقت قصير! تابع »

تجذّر الخرافة بالعقل العربي – المسلم… تنبّؤات نهاية العالم أنموذجاً (دعوة لعقلنة التّفكير)

الجمعة 25 كانون الثاني (يناير) 2013

بقلم: مازن الياسري

1- النّبوءة بين لعبة الدّين والسّياسة

  ليس من المعقول دراسة التاريخ الانساني أو الأحداث المتغيرة به دون الالتفات للمؤثرات المحيطة به بمرحلة الدراسة… ولاشك بأن قصة الأديان والعقائد هي الأكثر تأثيراً في متغيرات التاريخ الإنساني… فلم يوجد شأن مؤثر ومحرك وقادر على توجيه الإنسان أكثر من فكرة الأديان… تابع »