Tag-Archive for ◊ العلم ◊

ترجمة: نصر عبد الرحمن

المصدر: أضغط هنا

تمهيد: صدر هذا المقال التعريفي حول أسئلة ومباحث واهتمامات الأنثروبولوجيا في اللحظة الراهنة على موقع Anthropology Report وهو موقع مستقل يصدر بالإنجليزية ويُعد بؤرة لتجميع معلومات عن مدونات الأنثروبولوجيا ودورياتها العلمية والكُتب ذات الصلة والأخبار الواردة من باحثي الأنثروبولوجيا. نرى في “قراءات” أن أهميته تكمن في إضافته – للقارئ المهتم – إضاءات وتصورات معاصرة لهذا الحقل المعرفي المتغير باستمرار. تمت الترجمة بقدر محدود من الحذف عن النص الأصلي.

الأنثروبولوجيا هي البحث في معنى كونك إنساناً، وتوثيق للحياة البشرية وإمكانياتها. السؤال الأساسي الذي يطرحه علماء الأنثروبولوجيا يتعلق بمعنى الحياة البشرية. وكما كتب ريك سالوتين في أغسطس/آب 2013، ربما حان وقت الأنثروبولوجيا: “دائماً ما أتلاقى مع علماء الأنثروبولوجيا الذين يساعدون على فهم الكيفية التي يعمل بها العالم اليوم أكثر من غيرهم من الخبراء، حتى في مجالات تخصصهم“. more…

الدكتور عبد الوهاب خزعل
الصباح – علاء حميد
افاد الدكتور عبد الوهاب خزعل المتخصص في الانثروبولوجيا الثقافية قائلا يمكن القول إن المرحلة الراهنة، تواجه تراجع وضمور البحث الانثروبولوجي واستيعاب متطلبات البحث في العراق ويرى أن هذا المسار يحتاج الى جهد جماعي وليس الفردي.
واضاف في لقاء الصباح معه: تعيش الانثروبولوجيا في العراق أزمة وجود وتطور والقدرة على المساهمة في فهم وتحليل أزمات المجتمع العراقي التي بقيت لفترة طويلة محصور بحثها بين التاريخ والسياسة لافتا الى ان المفارقة الكبيرة هي ان الانثروبولوجيا توفر فرصة توظيف كل العلوم الاجتماعية  في تحليل القضايا الاجتماعية ولاتحصر بمجال واحد. more…

 المسرحجاسم العايف

يحدد (هيغل) الجمال صفة للروح والوعي بسبب الطابع التأملي الذاتي وتماثل تمام الأجزاء والكل كنتيجة منطقية لوجهة النظر المثالية . ويؤكد أن(علــم الجمـــال ) يتجســـد بشكل حسي موضوعــي في إطـــلاق حريـــة الإبـــداع والمعــرفة في مكونــات الحياة الإنسانية،الاجتماعية- السياسية والروحية.كما يذهب (هيغل) إلى ان (الجمال الفني ) من حيث انه (فكرة) يغدو سهل التعريف، ويضيف تبعاً لذلك ” ان الجمال لا يمكن ان يقتصر على مفهومه العام وحده، بل يستلزم أيضاً، توضيحات وتخصيصات ، ولا مناص له بالتالي من الخروج من دائرته الذاتية ليدخل في التعيين الواقعي”/ هيغل – فكرة الجمال- ترجمة جورج طرابيشي- دار الطليعة بيروت/. بينما يتم توسيع النظر لجوانب الجمال بالنسبة لوجهة النظر المادية بإعطائها طابعاً تاريخياً وإكسابها مضموناً اجتماعياً، حيث “الجميل إنتاج للممارسة الاجتماعية التاريخية” أي تحويل الجانب الحسي إلى ممارسة (السيادة) على الأشياء وذلك بمنح اللذة الروحية والمتعة الجمالية دوراً معرفياً.(الموسوعة الفلسفية السوفيتية/مجموعة من العلماء السوفيت/ترجمة سمير كرم/ الطبعة الثالثة /). more…

عصر العلمهل يؤدي التقدم العلمي والتكنولوجي البارز في هذا العصر إلى تهميش البحث في الإنسانيات?, هذا ما يناقشه هذا المقال.

يشعر كثير من المفكرين والكتاب والأكاديميين في الخارج بالقلق إزاء الوضع الحالي للإنسانيات ومدى قدرتها على الصمود في المستقبل أمام التقدم العلمي الجارف الذي يبدو أنه لن يتوقف عند أي حدود, وتوجيه الدول في العالم المتقدم معظم اهتمامها إلى تحقيق مزيد من الإنجازات التكنولوجية المتقدمة والمعقدة, والانصراف بشكل واضح عن الاهتمام بالبحوث والدراسات الإنسانية ما أدى إلى تراجعها وعدم إقبال الأجيال الجديدة على التخصص في مجالاتها المختلفة, على عكس ما كان عليه الحال في النصف الأول من القرن الماضي, ما قد يكون له آثار سلبية في المستقبل على العلاقات الإنسانية, وتفاقم المشكلات الاجتماعية التي بدأت تطفو بالفعل على السطح بكثرة, وتقض مضاجع المسئولين أنفسهم نتيجة لغياب القيم والمبادئ الدينية والأخلاقية التقليدية, التي تعتبر الركيزة الصلبة التي يقوم عليها بناء المجتمع الإنساني. ويتساءل هؤلاء المفكرون والكتّاب والأكاديميون الذين يرصدون الأوضاع الحالية عما إذا كان التقدم العلمي والتكنولوجي يقتضي بالضرورة تهميش الإنسانيات بالشكل الذي عليه الأمر الآن, إذ إنه رغم وجود اختلاف أو حتى تعارض بين العلم والتكنولوجيا من ناحية, والإنسانيات من الناحية الأخرى من حيث المناهج وأساليب التحليل والتفسير, فالمفروض على المستوى النظري أنها جميعا تؤلف وحدة متكاملة تهدف في آخر الأمر إلى تحقيق صالح الإنسان والمجتمع. وربما كان أكثر ما يقلق بال المهتمين بالإنسانيات في هذا الصدد هو الاعتقاد بأنه في الوقت الذي تهتم فيه الدراسات الإنسانية بالتغلغل في أعماق التكوين البشري للكشف عن أسراره النفسية والعقلية, فإن كثيرًا من الإنجازات العلمية والتكنولوجية الحديثة, وبخاصة في مجال الاتصال الإلكتروني تكاد تسلب العلاقات الاجتماعية (إنسانيتها) على اعتبار أن الاتصال يتم من خلال الأجهزة أو الآلات الصمّاء بدلا من التواصل المباشر الذي يؤدي إلى التفاعل والتفاهم. والواقع أن الحديث حول هذه المشكلة قديم نسبيا حيث سبقت الإشارة إليها في كثير من الكتابات العلمية والإبداعية في القرن الماضي, ويكفي أن نشير هنا إلى المثال المشهور الذي يستشهد به في العادة وهو رواية جورج أورويل (1984) التي صدرت عام 1948, كما أن الثمانينيات شهدت هي أيضا ظهور عدد كبير من الأعمال الروائية وبخاصة في أمريكا, وكلها تعبّر عن الموقف نفسه والنظرة نفسها إلى العلم والتكنولوجيا, وإن لم تصل في شهرتها إلى ما وصلت إليه رواية أورويل. ثم شهدت التسعينيات بعد ذلك صدور كتابات ودراسات علمية رصينة عن المشكلة ذاتها, وعن الدور السلبي الذي يلعبه الإنترنت في العلاقات السليمة والصحيحة بين الناس, وانعزال الفرد عن المجتمع نتيجة لما أصبح يطلق عليه اسم ظاهرة إدمان الإنترنت, وما سوف يترتب على استفحال هذه الظاهرة من اختفاء, بل وتدمير قيم المجتمع التقليدية المتوارثة أو التي ظلت متوارثة عبر الأجيال حتى عهد غير بعيد. more…

الجمعة 25 كانون الثاني (يناير) 2013

بقلم: مازن الياسري

1- النّبوءة بين لعبة الدّين والسّياسة

  ليس من المعقول دراسة التاريخ الانساني أو الأحداث المتغيرة به دون الالتفات للمؤثرات المحيطة به بمرحلة الدراسة… ولاشك بأن قصة الأديان والعقائد هي الأكثر تأثيراً في متغيرات التاريخ الإنساني… فلم يوجد شأن مؤثر ومحرك وقادر على توجيه الإنسان أكثر من فكرة الأديان… more…

 لسبت 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012

كما أنّ المجتمع هو أكبر من مجموع أفراده، فإنّ نتاج الاكتشاف العلمي، غالباً ما يكون أكبر من مبدعه تأثيراً وتأثّراً في المجتمع. من هذا المنطلق تتّضح أهميّة الدّراسة الاجتماعيّة للبحث العلمي، فالباحث العلمي في النّهاية، لا ينفصل عن بنيته الاجتماعيّة، في الفكر السّائد، أو المنهج، أو الآليات، وقدرته في تجاوزها، لا تكون في المحصلة إلا نتيجة منطقيّة لتلك الآليات وتطوّرها. more…